Saturday, December 17, 2016

Russian Special Forces Seen as Key to Aleppo Victory

Low-profile ground deployments show importance of battle to Kremlin

The Wall Street Journal
Russian and Syrian soldiers gathered at a checkpoint east of Aleppo, Syria, in early December.

Russian and Syrian soldiers gathered at a checkpoint east of Aleppo, Syria, in early December. PHOTO: HASSAN AMMAR/ASSOCIATED PRESS


MOSCOW—Russian special-operations forces have played a pivotal part in the Syrian ground offensive to retake Aleppo, a role shielded by secrecy about their operations there.
In the wake of Russia’s punishing aerial bombardment, Russian special forces have been operating in Aleppo for almost two months, helping the Syrian army with a focus on targeting rebel leaders in the eastern half of the city, according to two experts on Russia’s military. On Sunday, the weekly state news program Vesti Nedeli offered a rare glimpse of Russians in combat, airing footage of Russian special operators in Syria.
Russian special forces have been in Aleppo for a number of weeks, where they’ve taken on a combat role,” said Ruslan Pukhov, the head of Moscow-based defense think tank CAST.
The elite troops are the same forces that carried out Moscow’s surprise annexation of Crimea in 2014. They are modeled on U.S. special-operations units—who also have a presence in Syria.
The presence of Russian special forces underscores the strategic importance for the Kremlin to make sure Aleppo is firmly in the hands of Syrian President Bashar al-Assad before the allies seek to restart any negotiations on Syria’s future. Russian PresidentVladimir Putin said on Friday that following the success of Syrian forces it was time to pursue a peace agreement.
Syrian pro-government forces walking in the old city of Aleppo on Tuesday. Russia has been supporting Syrian forces in the battle for the city.ENLARGE
Syrian pro-government forces walking in the old city of Aleppo on Tuesday. Russia has been supporting Syrian forces in the battle for the city. PHOTO: YOUSSEF KARWASHAN/AGENCE FRANCE-PRESSE/GETTY IMAGES
Russia has rarely publicized the presence of their elite troops, preferring to present its involvement in Syria as largely limited to air support. Special forces redeployed to Syria shortly after Russia launched its intervention in 2015. They came from Ukraine, where they were fighting on the side of pro-Russian rebels, according to officials familiar with the matter.
Their presence in Syria has since increased. Throughout Syria, Russia’s special forces have been used to add precision to its airstrikes by identifying targets on the ground, said Mr. Pukhov and Tor Bukkvoll, senior researcher at the Norwegian Defence Research Establishment. The number of Russian special forces in Syria is likely in the low hundreds, Mr. Bukkvoll said.
The air campaign has drawn criticism from the U.S. for indiscriminately targeting civilians. Russia has dismissed the criticism, saying their operations have strictly targeted terrorist infrastructure.
The Russian Defense Ministry says it hasn’t conducted bombing raids inside Aleppo since Oct. 18. The special-operations mission there has been slightly different, Mr. Pukhov said. “They’re being used for various operations, some logistical, some combat, like taking out various rebel leaders in very targeted operations,” he said.
The deaths of three Russian military service members near Aleppo last week were a reminder to Russians that the country is playing a boots-on-the-ground role in Syria. Russia says the war has claimed only a handful of Russian casualties; after its wars in Afghanistan and Chechnya, which saw high losses, Moscow is careful to emphasize that its involvement in Syria is limited. Deploying small contingents of elite troops fits that narrative.
“Special operations soldiers are the people that are customized to neutralization” of terrorists, the Russian Federation Council Defense and Security Committee Chairman Viktor Ozerov told Interfax on Monday. “This is no military operation. This is a special operation.”
The deployment to Syria is also a way for Russian special-operations forces to gain valuable combat experience. Russia’s military has tested higher-end weapons such as the Kalibr cruise missile in Syria.
“Russia is using [the Syrian conflict] as an opportunity to test and refine doctrine for these special-operation forces,” said Mr. Bukkvoll, adding that the deployment was likely approved at the highest levels.
“Special forces are specifically defined to be a tool in the hands of political leaders,” he said.
Russian special-operations forces typically serve high-intensity operational deployments of a few months, a rotation schedule that is modeled on the U.S. military’s elite special-operations teams. The Russians have closely studied the American experience as part of a multibillion-dollar military modernization project that began earlier in the decade.
In 2012, Gen. Nikolai Makarov, then chief of the Russian General Staff, traveled to U.S. Special Operations Command headquarters in Florida to meet with military officials, according to the State Department.
The trip was meant to download Americans’ experience with special forces to help Russia create a similar force, an official close to the U.S. military said.
“From the helmets to the kit, they look almost identical,” the official said.
Mr. Bukkvoll said the forces in Syria are likely comprised of three groups, including the special forces unit of Russia’s military intelligence; another special-operations unit along the lines of the U.S. Army’s Delta Force; and a unit called zaslon, or “screen,” which gives protection to civilian leaders and diplomatic installations.


يتّفق كثير من المراقبين على أن التدخّل الروسي، بشقّيه العسكري والسياسي، كان حاسمًا في ما آلت إليه معركة حلب، فالجريمة التي اكتملت أركانها أخيرًا بتهجير مئات آلاف المدنيين، تركت وراءها تساؤلات كثيرة حول طبيعة الدور الروسي، ولعلّ تخبّط إيران والنظام السوري لحظة إعلان الاتّفاق الروسي-التركي، ومحاولاتهما عرقلة تطبيقه، جعلا رواية النظام حول "النصر السوري المكتمل"، و"استعادة السيادة الوطنيّة"، في موضع شكّ.

عطفًا على ذلك، ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، في تقرير لها، أمس الجمعة، أن قوّات العمليات الخاصة الروسية لعبت دورًا محوريًّا في الهجوم البرّي للسيطرة على مدينة حلب، شمال سورية، مشيرةً إلى أنّ هذا الدور كان محاطًا بالسرّية.

استهداف قادة المعارضة

وأشارت الصحيفة إلى أنّه في إثر القصف الروسي؛ كانت القوات الروسية الخاصة تعمل على الأرض في حلب لقرابة شهرين، في سبيل مساعدة القوّات السورية، والمليشيات الحليفة، مع التركيز على استهداف قادة المعارضة في الجزء الشرقي المحاصر من المدينة.

واستندت الصحيفة في تقريرها إلى خبيرين عسكريين في الجيش الروسي، مضيفةً أن برنامج "فيستي نيديلي" الأسبوعي، الذي يبثّ على إحدى القنوات الوطنيّة في روسيا، عرض لقطات، يوم الأحد الماضي، لعسكريين روس من القوّات الخاصة في ساحات القتال.

إلى جانب ذلك، نقلت الصحيفة عن رئيس معهد "كاست" الروسي للأبحاث، راسلان بوخوف، أن "القوات الخاصة الروسية كانت متواجدة في حلب منذ عدّة أسابيع، حيث كُلّفت بأدوار قتالية". 

ولفت التقرير إلى أن قوّات النخبة المذكورة هي ذاتها التي اضطلعت بمهمّة ضمّ موسكو لجزيرة القرم عام 2014، وهي منظّمة على نحو شبيه بقوّات العمليّات الخاصة الأميركية، التي تتواجد كذلك على الأرض في سورية.

عناصر من أوكرانيا 
وبحسب صحيفة "وول ستريت"، فإن تواجد القوّات الخاصة الروسية يؤكّد أهمّية حلب الاستراتيجية بالنسبة للكرملين، وحرصه على التأكد من إمساك النظام السوري بزمام الأمور فيها، قبل البدء بأية مفاوضات دوليّة حول مستقبل سورية. وذكّرت الصحيفة بتصريحات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الجمعة، حين لمّح إلى أن الوقت بات مناسبًا الآن للمضيّ نحو اتّفاق سلام.

ونادراً ما تعلن روسيا عن حقيقة نشاط قوّاتها الخاصة، مفضّلةً التأكيد على أن دورها العسكري في سورية مقتصر على الدعم الجوّي فحسب. غير أن الأخيرة أعادت نشر قوّاتها الخاصة في سورية بعد فترة وجيزة من تدخّلها العسكري عام 2015، وفق الصحيفة، وقد شكّلت العناصر القادمة من أوكرانيا، حيث كانت تقاتل إلى جانب المتمرّدين الموالين لروسيا، قوام تلك القوّات في المدن السورية، وفقًا لمسؤولَين مطّلعين.

ويتّفق كل من بوخوف، وكبير الباحثين في مؤسسة الأبحاث الدفاعية النرويجية، تور بوكفول، على أن العناصر الخاصة تلك أخذت تتزايد مع الوقت، وقد تركّزت مهمّاتها على تحديد الأهداف على الأرض، لزيادة دقّة الضربات الجويّة. وفي الوقت الرّاهن، يقدّر بوكفول عدد تلك العناصر ببضع مئات.

وتقول وزارة الدّفاع الروسية إن طائراتها لم تشنّ أيّة غارة جويّة داخل مدينة حلب منذ 18 أكتوبر/تشرين الأول. لكن العمليات الخاصة، في المقابل، كانت لا تزال قائمة، وفق ما صرّح به بوخوف للصحيفة، مضيفًا أنّ قوّات النخبة الروسية كانت "تستخدم لمهمّات عدة، تتراوج ما بين الدعم اللوجستي، والمشاركة بالقتال، واستهداف قيادات المعارضة المسلّحة في عمليّات محدّدة بدقّة."

وتضيف الصحيفة إلى المعطيات السابقة مقتلَ ثلاثة عسكريين روس قرب حلب خلال الأسابيع الماضية، معتبرةً أنّ هذا الأمر كان بمثابة تذكير بأن موسكو تلعب دورًا عسكريّا على أرض المعركة في سورية. لكن روسيا، على الرغم من ذلك، تصرّ على أن ضحاياها في الحرب كانوا قلة، بالنظر إلى حروبها في أفغانستان والشيشان، وهي حريصة على تأكيد أن مشاركتها في الحرب السورية محدودة، ونشر وحدات صغيرة من قوّات النخبة يناسب هذه الرّواية، كما يرى معدّ التقرير.

ساحة اختبار 

في هذا السياق، نقلت الصحيفة أقوال مدير لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي، فيكتور أوزيروف، لوكالة "انترفاكس" الروسية، يوم الاثنين، والتي بيّن فيها أن "جنود العمليات الخاصة هم أشخاص معدّون مسبقًا لشلّ حركة الإرهابيين.. هذه ليست عملية عسكرية، إنها عملية خاصة."

لكن إلى جانب ذلك، تجني موسكو فوائد أخرى من نشر تلك القوّات، فالساحة السورية المشتعلة تظلّ مؤاتية لإكساب أولئك الجنود خبرة قتاليّة جيّدة، كما تذكر الصحيفة، وقد استغلّ الجيش الروسي ذلك لاختبار أسلحة موجّهة متطوّرة، مثل صواريخ "كروز" من طراز "كالبير".

عطفًا على ذلك، يقول بوكفول إن "روسيا تستغلّ الصراع السوري كفرصة لاختبار وتطوير عقيدة هذه القوات"، ويبيّن أن عمليّة نشر تلك الوحدات شملت أعلى المستويات، مردفًا: "القوات الخاصة تعرّف، تحديدًا، على أنّها أداة في أيدي القادة السياسيين."

ويضيف المتحدّث ذاته أنّ قوّات النخبة الروسية في سورية تتكوّن، على الأرجح، من ثلاث مجموعات، بما فيها وحدة القوّات الخاصّة في الاستخبارات العسكرية الروسية؛ بالإضافة إلى وحدة خاصّة أخرى، على غرار قوّة "الدلتا" الأميركية؛ ووحدة أخرى تدعى "زاسلون"، أو "الشاشة"، والتي تقدّم الحماية للقادة المدنيين والمنشآت الدبلوماسية.

التجربة الأميركية

بالتوازي مع ذلك، توضح الصحيفة أن قوات العمليات الخاصة الروسية تخدم عادة ضمن عمليّات مكثّفة لا تستمرّ سوى لبضعة أشهر، وفق جدول تناوبيّ مصمّم على غرار أنظمة فرق النخبة الأميركية. وتضيف أن الروس درسوا عن كثب التجربة الأميركية، ضمن مشروع التحديث العسكري الذي بدأ مطلع هذا العقد، بموازنة ناهزت مليارات الدولارات.

وفي عام 2012، سافر الجنرال نيكولاي ماكاروف، الذي أصبح لاحقًا رئيس هيئة الأركان العامة الروسية، إلى الولايات المتّحدة، وتحديدًا إلى مقر قيادة العمليات الخاصة الأميركية في فلوريدا، للقاء مسؤولين عسكريين، وفقًا لوزارة الخارجية الأميركية.

هذه الرحلة، كما تفسّر الصحيفة، كانت تهدف للاستفادة من التجربة الأميركية مع القوات الخاصة، من أجل مساعدة روسيا على إنشاء قوّات مماثلة، بحسب ما صرّح مسؤول مقرّب من الجيش الأميركي للصحيفة، مستطردًا: "تلك القوّات تبدو متطابقة تقريبًا (مع القوّات الأميركية)، من الخوذ حتّى العتاد." 

Friday, December 16, 2016

ماذا بعد حلب؟

ميشيل كيلو


لا جدوى من المكابرة، فالوضع بعد حلب لن يكون كالوضع قبلها. ولا مفرّ من الاعتراف بأن عودة النظام إلى المدينة المفتاحية تطورٌ مفصلي، يمكن أن يأخذنا إلى ما لا تحمد عقباه، بما قد ينتجه من تبدل شامل لصالح التحالف الأسدي/ الروسي/الإيراني. لم يعد ممكناً، بعد حلب، السكوت على الأسباب التي أدت إلى ضمور حاضنة الثورة الشعبية، وقبولها هدناً محلية، رفعت حتى الغطاء السياسي عن التنظيمات التي كانت تدافع عن قراها وبلداتها ومدنها، وأظهرت عيوب فصائليتها وعجزها عن مواجهة آلة الحرب المعادية، بعد نكساتها وهزائمها التي إن استمرّت في التراكم، تحولت إلى هزيمةٍ مفصلية. من غير الجائز بعد حلب تجاهل احتمالات وقوعها، أو مواجهتها بأقلّ مما تتطلبه من اهتمام صادق، بالنظر إلى ما سيترتب عليها من أبعاد داخلية وعربية ودولية على الصعيد السياسي، وخصوصاً في ما يتصل بفرص الحل السياسي، والصعيد العسكري الذي تكثف الصراع السوري فيه، مذ غزا الروس والإيرانيون بلادنا، وطردوا بالقوة معظم شعبنا من وطنه، وتوقفت مظاهراته السلمية المطالبة بالحرية. 
ثمّة أسئلة تطرح نفسها علينا، تتوقف مرحلة ما بعد حلب على طريقة ردنا عليها، أهمها:

1- هل ستتم المبادرة فوراً إلى العمل لبناء قيادة تستطيع اتخاذ قرارات وطنية، تقبل أطراف العمل السياسي والعسكري خياراتها؟ من دون هذه القيادة التي سيكون هدفها تحقيق مشروع "الحرية للشعب السوري الواحد"، ستستمر الفوضى والعشوائية المدمرة التي قادت واحدة من أعظم ثورات التاريخ إلى مشارف الهزيمة. 

2- هل سيقبل المقاتلون عموماً، والمتأسلمون منهم خصوصاً، التخلي عن مشروعهم السياسي المجافي لمشروع الثورة، والمغلف بأدلجةٍ مذهبيةٍ لا علاقة لها بالإسلام أو الحرية ووحدة الشعب، عبّر عنها نمط التنظيم العسكري الفصائلي الذي تبنته، ويُمنى، منذ أكثر من عام، بهزائم تتلاحق في كل مكان؟ وهل سيوافق هؤلاء على اعتماد أنماطٍ من التنظيم تستطيع امتصاص ضربات الأعداء واحتواء تفوقهم، والأخذ باستراتيجيةٍ دفاعيةٍ، تحمي ما بقي من مناطق خارج أيدي النظام: من أرياف حلب إلى ريف حمص الشمالي، وصولاً إلى حوران ومناطق الساحل، على أن تترجم إلى هجمات تكتيكية تغطي مساحة سورية وتستنزف الأعداء، تنفذها، إلى جانب قوى المقاومة المتوفرة اليوم، قوى جديدة يتم تجنيدها في مخيمات ومهاجر السوريين التي تضم أربعين بالمائة من الشعب، ويتوقف مصير الثورة على انخراطهم السياسي والعسكري في العمل الوطني، وإخراجهم من العطالة الراهنة وبؤسها؟ 

3- هل سيتحول "الائتلاف" إلى القيادة الثورية المطلوبة، بما يتطلبه تحوله من بنى وعلاقات مغايرة لبنيته وعلاقاته الحالية التي جعلت منه جسماً بارداً ومعطلا، يفتقر إلى مستلزمات القيادة الثورية، وإلى البرامج الضرورية لقيادة ثورة شعبٍ ممزقٍ ومشتت، يواجه مهمةً معقدةً هي إنجاز ثورة مركّبة، يتداخل فيها بلوغ الحرية والتخلص من النظام الأسدي مع تحرير الوطن من الاحتلالين الروسي والإيراني، وهذه مهمةٌ يستحيل بلوغها من دون سياسات استباقية مترابطة برنامجيا، تحل محل السياسات الراهنة التي يمارسها "الائتلاف"، اللحاقية والمتقطعة، والضعيفة التأثير؟
4- هل ستبنى القيادة المطلوبة، بالتعاون مع بقية أطراف العمل الوطني، بالتلازم مع إنجاز مراجعة شجاعة وواقعية لمسار السنوات الماضية، تحدّد الأخطاء وأسبابها، وتصلحها من دون مراعاةٍ لأي طرف، لتعيد إلى الثورة سلميتها وهويتها فعل حرية للشعب السوري الواحد، وتحرّرها من الإرهاب والمذهبية؟ أخيراً، هل ستنجح القيادة الجديدة في وضع استراتيجية لثورة طويلة الأمد، وإيجاد التوسطات والعلاقات التي تترجمها إلى واقعٍ يصعب على أحد تخطيه، أو مواجهته. 
5- هل ستغدو الوطنية السورية بأسسها الجامعة رافعة الأنشطة المتنوعة والنضالات السلمية، وهل ستنجح القيادة الجديدة في تجديد الحراك المجتمعي، الذي كان جوهر الثورة، وعطله الترحيل والتهجير والتجويع والقصف الإجرامي من جانب، والنهج المذهبي من جانب آخر، ويرتبط مصير الثورة من الآن فصاعدا باستعادته؟.

لا يجوز أن يكون ما بعد حلب مماثلاً لما كان قبلها. إذا فهمنا درسها وواجهناه، من دون حساباتٍ جانبية، خرجنا من الفوضى واستعدنا ثورتنا الأصلية. أما إذا "طنّشنا"، فإننا نسهم في قتل ثورةٍ ضحّى ملايين البشر بحياتهم، من أجل انتصارها، ونحقّق ما يريده الأسد وروسيا وإيران من جهة، والمذهبيون وحماتهم من جهة أخرى، وخرجنا من التاريخ، وزال وطننا من الوجود

ثوراتكم مرفوضة حتى لو شربتم الويسكي والكوكاكولا

د. فيصل القاسم

تتصاعد الحملة الإعلامية يوماً بعد يوم ضد الجماعات الإسلامية، وتحملها فشل الثوارت في بعض البلدان. ويجادل البعض بأنه لولا دخول الإسلاميين على خط الثورات في سوريا وليبيا والعراق مثلاً لنجحت الثورات، ولما نجح النظام السوري وأمثاله في تأليب العالم على الثورة في سوريا وغيرها كونها تحمل طابعاً إسلامياً دينياً. وهل تعتقدون أن الاستخبارات الدولية تمر عليها ألاعيب المخابرات السورية وغيرها التي حرفت الثورات عن مسارها وحولتها إلى حرب بين الأنظمة والإرهاب؟ لماذا لا نقول إن الجماعات الإسلامية تم إدخالها استخباراتياً على خط الثورات بمباركة الاستخبارات الدولية قبل العربية إذا كان لنا أن نصدق اكذوبة أن الإسلاميين خربوا الثورات؟ 
لا شك أن هناك ألف عيب وعيب في الجماعات الإسلامية إن كانت فعلاً مستقلة وليست مجرد أدوات، وخاصة على صعيد التناحر والتنافس والتكفير فيما بينها، فعلى الرغم من أن الإسلاميين يرفعون دائماً الشعار الإسلامي العظيم : «واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا» إلا أنهم أكثر من يضرب عرض الحائط بهذا الشعار، فهم لم يدخلوا منطقة إلا وتقاتلوا فيما بينهم، ولم يوحدوا صفوفهم، وتصارعوا على المغانم وإقامة الإمارات بدل أن يرصوا صفوفهم، ويكونوا كالبنيان المرصوص. تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى. لا شك أبداً في أن الجماعات الإسلامية وتشرذمها واختلافاتها الفكرية والدينية جعلت الجميع ينظرون إليها على أنها لا يمكن أن توحد صفوفها، وتملك مشروعاً، وتحقق الأمن والاستقرار فيما بينها، فما بالك أن تحكم المجتمعات وتبني دولاً، وتجمع الشعوب تحت لواء واحد. لا أحد يمكن أن ينكر هذه التهمة الموجهة للجماعات الإسلامية التي فضحت نفسها أثناء الثورات ونفّرت الكثير من الناس حتى انفضوا عنها وفضلوا العودة إلى أحضان الطواغيت بدل أن يلتحقوا بصفوفها. ولا أحد ينكر أن تلك الجماعات ساهمت في تثبيت الطغاة بعد أن قدمت نموذجاً أسوأ من نموذج الطغاة في بعض الأحيان. لكن مع كل هذه الانتقادات للجماعات الإسلامية، فلا يمكن أبداً تحميلها وحدها فشل الثورات أو لنقل تعثرها في بلدان الربيع العربي. لا شك أن الإسلاميين أخطأوا، لكنهم ليسوا المسؤولين الوحيدين عن مآلات الثورات ونتائجها فيما لو كانوا فعلاً ثوريين صادقين وليسوا مجرد طابور خامس في أيدي القوى الدولية. من السخف القول إن الغرب توقف عن دعم الثورات بعد أن دخل على خطها الإسلاميون أو خطفوها. لا أبداً. ربما استغل البعض ارتداء بعض الثورات ثوباً إسلامياً كي يشيطنها ويتوقف عن دعمها، أو يقف ضدها، لكن السبب الرئيسي في امتناع الغرب عن دعم الثورات والعمل على إنجاحها لا يتعلق أبداً فقط بوجود عناصر وفصائل إسلامية داخلها. 
دعونا نعترف أن لا مصلحة لجهات كثيرة في الغرب وفي المنطقة في نجاح الثورات، وبما أن أمريكا وإسرائيل تحديداً لا مصلحة لهما أبداً في تحرر الشعوب وظهور ديمقراطيات جديدة في المنطقة على حدود إسرائيل، فهذا بالضرورة سيجعل أطرافاً كثيرة تدور في الفلك الأمريكي والإسرائيلي تمتنع عن دعم الثورة، وربما تعمل على وأدها وإفشالها بشتى الطرق، بغض النظر عمن يقوم بتلك الثورات. بعبارة أخرى، فإن الغرب وإسرائيل تحديداً لا تخشى من الإسلاميين، بل تخشى من أي قوى وتيارات شعبية علمانية مدنية جديدة تطالب بالتغيير، حتى لو كانت تلك التيارات تيارات ليبرالية أو حتى ملحدة. 
ليس صحيحاً أن أمريكا خصوصاً والغرب عموماً يفضل القوى العلمانية غير الدينية على الجماعات الإسلامية في المنطقة، لا أبداً، بل إن الغرب يفضل الديكتاتوريات العسكرية المستبدة حصراً لأنها تضمن حماية إسرائيل والمصالح الغربية في المنطقة، وتقمع الشعوب، وتدوس عليها، وتمنع أي نهضة ديمقراطية وعلمية وصناعية وحضارية مما يخدم مصالح القوى الغربية. بكلمات أخرى، فإن إسرائيل وحلفاءها الغربيين لا يحبون الجنرالات العرب الحاكمين لأنهم علمانيون، بل لأنهم بالدرجة الأولى يحققون المصالح الغربية من خلال ترويض الشعوب وإبقاء المجتمعات العربية في حالة تخلف وخمود كي تبقى إسرائيل الديمقراطية الوحيدة في المنطقة. إن هؤلاء الديكتاتوريين العسكريين ليسوا سوى كلاب صيد لصالح الإسرائيلي والأمريكي. لهذا منع الغرب سقوطهم، أو استبدل بعضهم بأسوأ منهم في بعض بلدان الثورات، وربما أيضاً تعاون معهم في خلق الإرهاب والإرهابيين لتخريب الثورات. 
إن تعثر مسار الثورات ليس سببه الإسلاميين ولا أسلمة الثورات فقط، فحتى لو كان الثوار يلبسون التي شيرت والسراويل القصيرة، ويرقصون مثل مايكل جاكسون، ويستخدمون عطورات إيف سان لوران وشانيل، ويشربون البيرا والويسكي والكوكاكولا في حروبهم، لما سمحت لهم أمريكا وإسرائيل أن ينتصروا في سوريا وغيرها. لا تحلموا أن يناصر ضباع العالم ثورة الشعب السوري حتى لو رفع الشعب راية كفار قريش، لأن إمتلاك الشعب لحريته وقراره يعني نهضة تخيف إسرائيل والغرب، وتشكل أكبر خطر عليها. وهذا ينطبق على جميع الشعوب الحالمة بالحرية، والباقي تفاصيل. 

لو لم تظهر الفصائل الإسلامية التي يتهمونها الآن بتخريب الثورات، لكان أعداء الثورات قد صنعوا ألف بعبع آخر لتخريب الثورات غير الإسلاميين. هل تعتقدون أن الاستخبارات الأمريكية التي تراقب دبيب النمل في بلادنا لم تكتشف أن المخابرات السورية كانت تصنع وتربي المتطرفين الإسلاميين في سجونها وفروعها الأمنية لاستخدامهم ضد الثورة في الوقت المناسب، أم إن الاستخبارات العربية المختصة بصناعة التطرف الإسلامي تعمل أصلاً لدى الاستخبارات الأمريكية في هذا المجال، وأن الإسلاميين مهما كانوا أقوياء يبقون مجرد أدوات يتم تحريكهم لخدمة مصالح الكبار كما شاهدنا في أفغانستان وسوريا وغيرها؟. المشكلة باختصار ليست أبداً في الإسلاميين فقط، بل في إرادة دولية وإقليمية وحتى عربية قذرة لإجهاض الثورات، وخاصة في سوريا، لأنها لا تناسب مصالحهم وأنظمتهم. المرفوض إذاً ليسوا الإسلاميين إن كانوا صادقين أو مجرد عتلات، بل المشكلة في أي فصيل، أياً كان توجهه، يريد أن ينتقل بشعوب المنطقة من حالة التخلف والاستبداد إلى حال الديمقراطية والنهضة. وكل ذلك ممنوع علينا حتى الآن. وقد قالها الشاعر الكبير معروف الرصافي قبل أكثر من قرن من الزمان لشعوب المنطقة العربية: ناموا ولا تستيقظوا، ما فاز إلا النوّم.


Hashd al-Shaabi militants. Rudaw photo.











t  w







The lessons from Aleppo’s tragic fate

The Economist

Shots fired as Aleppo evacuations 'halted' by pro-regime militias GROZNY, Dresden, Guernica: some cities have made history by being destroyed. Aleppo, once Syria’s largest metropolis, will soon join their ranks. Its 1,000-year-old Muslim heritage has turned to dust; Russian aircraft have targeted its hospitals and schools; its citizens have been shelled, bombed, starved and gassed (see article). Nobody knows how many of the tens of thousands who remain in the last Sunni Arab enclave will die crammed inside the ruins where they are sheltering. But even if they receive the safe passage they have been promised, their four-year ordeal in Aleppo has blown apart the principle that innocent people should be spared the worst ravages of war. Instead, a nasty, brutish reality has taken hold—and it threatens a more dangerous and unstable world.
To gauge the depth of Aleppo’s tragedy, remember that the first protests against Syria’s president, Bashar al-Assad, in 2011 saw Sunnis marching cheerfully alongside Shias, Christians and Kurds. From the start, with extensive help from Iran, Mr Assad set out to destroy the scope for peaceful resistance by using violence to radicalise his people. Early on, his claim that all rebels were “terrorists” was outrageous. Today some are. There were turning-points when the West might have stepped in—by establishing a no-fly zone, say; or a haven where civilians could shelter; or even a full-scale programme of arming the rebels. But, paralysed by the legacy of Iraq and Afghanistan, the West held back. As the fighting became entrenched, the need to intervene grew, month by bloody month. But the risk and complexity of intervening grew faster. As Mr Assad was about to topple, Russia joined the fray, acting without conscience and to devastating effect. Aleppo’s fall is proof that Mr Assad has prevailed and of Iran’s influence. But the real victory belongs to Russia, which once again counts in the Middle East.

Likewise, the defeat is not just a blow to Mr Assad’s opponents, but also to the Western conviction that, in foreign policy, values matter as well as interests. After the genocide in Rwanda in 1994, when Tutsis were slaughtered as the world turned its back, countries recognised that they have a duty to constrain brute force. When members of the UN accepted responsibility to protect the victims of war crimes, wherever they are, conventions against the use of chemical weapons and the reckless killing of civilians took on a new relevance. The desire to promote freedom and democracy was not far behind.
Dust and ashes
This ideal of liberal intervention has suffered grievously. The American-led campaigns in Afghanistan and Iraq demonstrated that even the most powerful country in history cannot impose democracy by force alone. The tragedy of Aleppo is less conspicuous, but just as significant. Confronted by Mr Assad’s atrocities, the West has done no more than rehearse diplomatic phrases. By failing to stand up for what it is supposed to believe in, it has shown that its values are just words—and that they can be ignored with impunity.
Plenty of people share the blame. After Mr Assad drenched his people in nerve gas, crossing an American red line, Britain’s parliament voted against taking even limited military action. As millions of people fled to Syria’s neighbours, including Lebanon and Jordan, most European countries looked the other way—or put up barriers to keep refugees out.
Particular blame falls on Barack Obama. America’s president has treated Syria as a trap to be avoided. His smug prediction that Russia would be bogged down in a “quagmire” there has proved a historic misjudgment. Throughout his presidency, Mr Obama has sought to move the world from a system where America often acted alone to defend its values, with a few countries like Britain riding shotgun, to one where the job of protecting international norms fell to all countries—because everyone benefited from the rules. Aleppo is a measure of how that policy has failed. As America has stepped back, the vacuum has been filled not by responsible countries that support the status quo, but by the likes of Russia and Iran which see the promotion of Western values as an insidious plot to bring about regime change in Moscow and Tehran.
Welcome to the bazaar
In theory, the next American president could seek to reverse this. However, Donald Trump embodies the idea that liberal intervention is for suckers. The nomination of his new secretary of state, Rex Tillerson, the boss of ExxonMobil (see article), only reinforces his campaign message: as president, Mr Trump wants to notch up deals, not to shore up values.
Striking deals is an essential part of diplomacy—especially with adversaries like Russia and Iran and competitors like China. But a foreign policy that lurches from deal to deal without a strategy or being anchored in values poses grave risks. One is that allies become bargaining chips. Mr Trump has already dangled his support for democratic Taiwan, which China claims as a renegade province, as something to be traded in exchange for help cutting America’s trade deficit with China (see article). A grand bargain that Mr Tillerson brokers with his friends in Russia and which, for instance, pulls American troops back from NATO’s front-line states in exchange for concerted diplomatic action against Iran or China would leave the Baltic states exposed to Russian aggression. An unparalleled network of alliances is America’s great strength (see article). Mr Trump must care for his allies, not trade them away.
An order based on deals also risks being unpredictable and unstable. If Mr Trump fails to strike his bargain with Russia, the two countries could rapidly fall out—and never would Mr Obama’s cool head be more missed. When might is right, small countries are locked out or forced to accept poor terms while the great powers strut their stuff. Without a framework to bind them in, deals require frequent renegotiation, with uncertain outcomes. Complex, transborder problems such as climate change are even harder to solve.
The world has seen what happens when values cannot hold back the chaos and anarchy of geopolitics. In tragic, abandoned Aleppo the fighting has been merciless. The people who have suffered most are the poor and the innocent.


1. تشتت الفصائل المسلحة السورية وتشظيها منعا إمكانية إقامة جيش تحرير ووضع استراتيجية نصر، فضلا عن حكم البلاد؛ أما خروج قسم منها عن أهداف الثورة السورية تماما فشوه صورة الثورة عالميا، والأهم شعبيا، فلا أحد يريد أن تحكمه داعش أو ما يشبهها.
2. ومع ذلك آل نظام الطغيان هذا إلى السقوط بجهود هذه الفصائل المشتتة وقدرتها القتالية، وعناد الشعب السوري الذي لم يقدم أي شعب ما قدمه من أجل حريته. وقد عجز حتى التدخل الإيراني وميليشياته العديدة عن إنقاذه، وفقط بعد التدخل الروسي ( في ظل سلوك أميركي فسر كضوء أخضر) أصبح الحسم العسكري غير ممكن.

Thursday, December 15, 2016

درس حلب.. بعيدا عن البكاء والرثاء

محمد بن المختار الشنقيطي


لم يكن سقوط حلب مفاجئا، إلا لمن لا يتابعون الوضع الإستراتيجي للصراع في سوريا. إنما المفاجئ أن يتأخر سقوط حلب كل هذه السنين، بفضل تصميم ثلة من المجاهدين الصامدين، ومصابرة شعب أبيٍّ آمَنَ بأن ثورته حرب وجودية، لا خيار فيها غير الانتصار.

لكن المتأمل للمنطق الإستراتيجي الذي سارت بمقتضاه الثورة السورية حتى الآن يدرك أن مساوئ عظيمة شابت مسيرتها، في الرؤية والخطة والبِنية، كما شابت رؤية وخطة القوى الإقليمية الداعمة لهذا الشعب في ثورته. ثم كان الخذلان الفظيع من عموم الأمة للشعب السوري في هذه الحرب التي سرعان ما تحولت حربا إقليمية ودولية شاملة، ليس لها من سوريا سوى المكان، ولا من الثورة السورية سوى العنوان. ولم يكن بدٌّ من أن تثمر هذه المعضلات المتراكمة ثمارها المريرة في النهاية.

ويمكن إجمال الأسباب الداخلية والخارجية التي قادت إلى تراجع الثورة السورية، وجعلت كلفتها الإنسانية باهظة، في أمور سبعة:

أولا: لم تفلح الثورة منذ فرض النظام عليها المواجهة العسكرية بهمجيته أن تفرز قيادة عسكرية جامعة، تلملم شملها، وتسدد رمْيها، وتُخضع جهدها لخطة مركزية توزع المال والرجال والعتاد ضمن منطق عسكري احترافي.
"لم تفلح الثورة منذ فرض النظام عليها المواجهة العسكرية بهمجيته أن تفرز قيادة عسكرية جامعة، تلملم شملها، وتسدد رمْيها، وتُخضع جهدها لخطة مركزية توزع المال والرجال والعتاد ضمن منطق عسكري احترافي"
ويرجع هذا الأمر إلى أسباب كثيرة، منها الأنانية السياسية لدى قادة الفصائل، والشطط الأيديولوجي لدى بعضها، خصوصا جماعات السلفية الجهادية. لكن التقصير الأكبر في هذا الأمر يرجع إلى الدول الإقليمية الداعمة للثورة السورية، فقد بذلت تلك الدول جهدا مشكورا في دعم الثوار السوريين بالمال والعتاد، ووفرت لهم الغطاء السياسي والدبلوماسي، لكنها لم تبذل -بالتوازي مع ذلك- الاهتمام والجهد المناسب لتوحيد القوى المقاتلة، ضمن قيادة واحدة وخطة واحدة. ولم تستخدم دعمها وسيلة ضغط لفرض الوحدة على الثوار، حتى لا تضيع دماء المقاتلين هدرا، ويضيع دعم الداعمين سُدى.

والغريب أن هذا الإهمال يتناقض مع تاريخ العلاقة بين الثورات وداعميها خلال القرن العشرين، سواء كانت ثورات حرية سياسية ضد الاستبداد، أو ثورات تحرر وطني ضد الاستعمار. فلم توجد ثورة سياسية أو حركة تحرير وطني في القرن العشرين إلا كان لها داعموها، ولم يفرط الداعمون قط في تزويد الثورات وحركات التحرير بالخبرة التنظيمية والتخطيطية، وفي فرض النظام والانسجام عليها، ضمانا لانتصارها، وعدم تحولها إلى فوضى عسكرية وحرب عدمية بلا أفق.

ثانيا: لا تستغني أي ثورة عن واجهة سياسية. لكن قوى الثورة السورية لم تفلح قط في بناء قيادة سياسية متماسكة، تُضفي الشرعية السياسية عليها، وتفرض على الآخرين التعامل معها باعتبارها كتلة واحدة، معبِّرة عن صوت شعب واحد. ويرجع هذا الأمر جزئيا إلى ضعف الخبرة لدى عدد من قوى الثورة، بسبب الخوض المفاجئ في السياسة، والخروج إلى النور بعد عقود من الحكم المطلَق المغلَق الذي لم يسمح للنخبة بتعلُّم أي شيء عن التحالف السياسي، وبناء المساحات المشتركة مع الموافقين في المبادئ، المخالفين في البرامج.

ولا يمكن إعفاء القوى الإقليمية الداعمة للثورة السورية من العتاب هنا أيضا، فقد أدمنت تلك القوى الإقليمية على التعامل مع القوى المقاتلة مباشرة من وراء القيادات السياسية، مما همش القيادات السياسية، وعمَّق الفجوة بين "ثوار الخنادق" من المقاتلين في الميدان، و"ثوار الفنادق" العاملين في مجال الدبلوماسية والإعلامية. بل تبين خلال السنين الخمس الماضية، أن بعض الداعمين الإقليميين للثورة السورية كانوا يسعون إلى إجهاض الثورة أكثر مما يسعون إلى إنجاحها، وأنهم كانوا أحرص على اختراق القيادة السياسية للثورة، منهم على إنجاح تلك القيادة في أداء رسالتها الصعبة. فصداقة هؤلاء يصْدُق عليها الشطر الثاني من بيت المتنبي:
ومن العداوة ما ينالك نفعُه.. ومن الصداقة ما يضرُّ ويؤلمُ
"دخلت السلفية الجهادية العالمية على خط الثورة السورية، فخلطت الأوراق، وأفقدت الثورة طابعها الوطني، وجردتها من رسالتها السياسية، تلك الرسالة الناصعة، الداعية إلى بناء سوريا حرة ديمقراطية تحقق العدل والحرية لجميع أبنائها"
ثالثا: دخلت جماعات السلفية الجهادية العالمية على خط الثورة السورية، فخلطت الأوراق، وأفقدت الثورة السورية طابعها الوطني، وجردتها من رسالتها السياسية، تلك الرسالة الناصعة، الداعية إلى بناء سوريا حرة ديمقراطية تحقق العدل والحرية لجميع أبنائها، دون ازدواجية ولا مثنوية. واستعاضت جماعات السلفية الجهادية عن تلك الرسالة السياسية الواضحة المعالم برؤيتها الضبابية، التي تقاوم الاستبداد عمليا وتسوِّغه نظريا، وتعلن الحرب على العالم أجمع، وتحلُم بخلافة إمبراطورية لا حدود فيها ولا وطنية، بعد أن طلَّق العالَم ظاهرة الإمبراطوريات إلى غير رجعة منذ أكثر من مائة عام!

ولم يسع الجهاديون الوافدون على سوريا إلى أن يكونوا مددا للشعب السوري في حربه العادلة، بل سعوا إلى التحكم فيه وفي خياراته، وحملوا معهم إلى الأرض السورية عداواتٍ لا تُحصى، وحمَّلوا الشعب السوري ثمن تلك العداوات وهو أغنى الناس عنها، في لحظة يواجه فيها تحالف الشر الشيعي الروسي، ويحتاج صداقة بقية العالم لا عداوته. ولو كانت جماعات السلفية الجهادية العالمية تملك الحد الأدنى من الحس الإستراتيجي، لكان الأولى بها أن تخذِّل عن الشعب السوري، وتُشاغل أعداءه عنه من بعيد، بنقل المعركة إلى أرضهم، بدل النفير إلى الأرض السورية، والتحول إلى وقود يزيد الاشتعال عليها. وليت شعري ما الذي يفعله مجاهدون شيشان وداغستانيون على الأرض السورية، ورأس الأفعى عندهم في موسكو؟!

رابعا: لم تستوعب بعض دول الخليج العربية المهدَّدة بالتمدد الإيراني الأهمية الإستراتيجية للثورة السورية، وأن هذه الثورة وفَّرت لها فرصة تاريخية -لن تتكرر في المستقبل المنظور- لقطع يد إيران في بلاد الشام، وتحجيم نفوذها في المنطقة العربية بشكل عام. وأن هذه الفرصة -لو كان أُحسن استغلالها- فستوفر على تلك الدول حروبا طاحنة مع إيران في المستقبل، وتدرأ عنها مخاطر إيرانية عظيمة توشك أن تدْهمها.

ويبدو أن تلك الدول لم تستوعب حتى الآن ظاهرتيْ "الذاكرة الانتقامية" العميقة التي تحرك إيران وامتداداتها الطائفية، ولا ظاهرة "المنطق الإحلالي" الذي تعتمده إيران وامتداداتها في المنطقة الفاصلة بين الخليج والبحر المتوسط، وهو منطق عريق في الثقافة الشيعية، تتمدد بمقتضاه الدول الشيعية القوية على حساب بقية الأمة، وتسير إيران فيه اليوم على منوال الدولة الفاطمية والدولة الصفوية من قبل.
"يكفي الناظرَ فيما وراء الأحداث السياسية اليومية أن يتأمل ظاهرة بسيطة لكنها معبرة، وهي أنه لا يوجد على وجه الأرض اليوم يهودٌ يقتلون يهودا، ولا شيعةٌ يقتلون شيعة، لكن يوجد عرب يقتلون عربا، وسنَّة يقتلون سنَّة. وهذا أمرٌ لا قوام معه ولا قيام"
ولم تستوعب تلك الدول الخليجية التحول العميق في إستراتيجية أميركا بعد تجربتها المريرة في العراق، وتحالف أميركا مع القوى الشيعية على الأرض بديلا عن التدخل المباشر في المنطقة.وليس من ريب أن سقوط حلب سيُغري إيران بالتمدد أكثر، وفي اتجاه تلك الدول الخليجية بالذات التي تحمل تجاهها ثأرا لا يمَّحي. وحينما تبدأ الميلشيات التابعة لإيران تجوس خلال الديار داخل دول الخليج، فستدرك تلك الدول مبلغ الانكشاف الإستراتيجي الذي جلبته على نفسها، بتفريطها في حلب وفي الثورة السورية.

خامسا: التزم داعمو الثورة السورية الإقليميون -عربا وأتراكا- بالسقف الأميركي، فحرَموا أنفسهم حرية المناورة والفاعلية في مواجهة المحور الإيراني. والسقف الأميركي قد تحدَّد منذ البداية في تحويل هذه الثورة العظيمة إلى مَصهرة دموية طويلة الأمد لاستنزاف كل الأطراف، حتى يكتمل تهشيم هذه الدولة العربية المحادَّة لإسرائيل -بعد تهشيم العراق- ومنع بلاد الشام من التحول إلى جسر بين العالم العربي وتركيا في المستقبل.

وقد عبَّر الإستراتيجي الأميركي الصهيوني ريتشارد لوتواك عن إستراتيجية التهشيم الأميركية، في مقال له صدر يوم 25 أغسطس/آب 2013 بصحيفة نيويورك تايمز بعنوان: "في سوريا ستخسر أميركا إذا فاز أي طرف". فقد كتب لوتواك في المقال: "إن فوز أي من الأطراف سيكون غير مرغوب فيه بالنسبة للولايات المتحدة.. لذا يجب أن تكون حرب الاستنزاف هي هدف أميركا. والطريقة الوحيدة لإنجاز هذا هي تسليح المتمردين كلما بدا أن قوات السيد الأسد في صعود، ووقف إمدادهم إذا ظهر أنهم سيفوزون في الواقع". ثم بيَّن لوتواك -دون مواربة- أن ما يقترحه ليس أكثر من وصف لواقع عملي، هو سياسة باراك أوباما تجاه الثورة السورية.

ثم جاء التدخل الروسي، فمنح الأميركيين ذريعة كافية للتسليم بسقوط الثورة بعد أن تحقق لهم غرض التهشيم. وليس بمستغرَب أن تقف أميركا هذا الموقف، إنما الغريب أن تلتزم الدول الداعمة للثورة السورية بالسقف الأميركي المتبني لهذا الموقف، فتحْرِم الثوار السوريين من السلاح النوعي الذي يحقق النصر، تقيُّدا بالرؤية الجهنمية التي صاغها صهاينة أميركا لمآلات الثورة السورية.

سادسا: لم تقرأ تركيا حتى الآن المشهد السوري قراءة مستوعبة لتداعياته الإقليمية المستقبلية، فتعاملت مع الملف السوري في البداية بمنطق إنساني تُشكر عليه وتُذكر، لكنها لم تتعامل معه بمنطق إستراتيجي شامل مدرك لما يجري في الإقليم بشكل عام. ولا يزال منطق المصلحة الوطنية الضيقة هو السائد في التعامل التركي مع الثورة السورية؛ فتركيا كانت -ولا تزال- هي الدولة الوحيدة في المنطقة المؤهلة لنصرة الشعب السوري عسكريا، لكنها أضاعت فرصا كثيرة حتى تراكمت التحديات وخرجت من يدها.

ويبقى من الإنصاف الاعتراف بأن وضع تركيا الداخلي والخارجي معقد للغاية، فهي دولة وفَّر لها موقعها الجغرافي فرصا عظيمة، لكنه قيدها بقيود كثيرة.. وتتسم السياسة الخارجية التركية -على عكس الإيرانية- بالحذر الشديد، والبعد عن المخاطرة والمغامرة، فهي سياسة تراعي القيود أكثر مما تستثمر الفرص.
"لم تسقط حلب، بل سقطت أمة فقدت الوجهة والإرادة الجمعية، وأضاعت الشجاعة والعزيمة والرجولة.. وهذا حالٌ يحتاج بحثا في الجذور، لا ملامسة للقشور، ويستلزم مراجعة الخيارات والإستراتيجيات، بعيدا عن مجالس العزاء وقصائد الرثاء"
وربما يشبه حال تركيا اليوم حال أميركا في بدايات الحرب العالمية الثانية، حين كان الجدل محتدما بين الداعين إلى التدخل الأميركي لإنقاذ أوروبا من النازية والفاشية، والمتمسكين بالمنطق الوطني الضيق الذي يرى أن تنأى أميركا بنفسها عن الوحَل الأوروبي، لكن أصوات التدخل انتصرت في النهاية، وأنقذت أميركا أوربا، ثم كانت ثمرة ذلك التدخل الجريء هيمنة أميركية على النصف الغربي من الكرة الأرضية، وتحولها إلى القوة العالمية الأولى.

وستدرك تركيا -كما أدركت أميركا من قبل- أن مستقبلها ومكانتها رهينان بما تفعله اليوم في الشام والعراق والجزيرة العربية، وأن الحذر والتردد لن يحميَها من الحريق، خصوصا بعد اقتراب إيران وميليشياتها من الحدود التركية. فالخطر الكردي الذي ركزت عليه تركيا خلال الأعوام الخمسة الماضية ليس بشيء مقارنة مع الخطر الشيعي الذي أصبح يطرق أبواب تركيا، بسبب التردد والحذر التركي. ومن قال إن علويِّي تركيا أقوى مناعة أمام النفوذ الإيراني من علويي سوريا؟ لقد آثرت تركيا إنقاذ نفسها على إنقاذ حلب والشعب السوري، لكن التعامل مع الصراع الإقليمي الحالي بالتقسيط لن ينقذ أحدا في نهاية المطاف.

سابعا: دفع الشعب السوري ثمن الترهل، والانكشاف الإستراتيجي، وضعف الإرادة الجمعية، الذي تعيشه الكتلة المسلمة السُّنِّية في كل مكان. لقد سقطت حلب وهي تلامس حدود تركيا، حيث السلاح الوافر والجيش العرمرم، وتلامس تخوم الجزيرة العربية حيث المال الوفير والخير العميم.. لكن قلب العالم الإسلامي الذي تمثله تركيا والعالم العربي يعاني تمزقا وانكشافا إستراتيجيا خطيرا. فمع كل المساوئ العملية والإستراتيجية التي وصفناها، فإن الخلل الإستراتيجي الأكبر هو تمزق المسلمين السنَّة، خصوصا العرب منهم. ويكفي الناظرَ فيما وراء الأحداث السياسية اليومية أن يتأمل ظاهرة بسيطة لكنها معبرة، وهي أنه لا يوجد على وجه الأرض اليوم يهودٌ يقتلون يهودا، ولا شيعةٌ يقتلون شيعة، لكن يوجد عرب يقتلون عربا، وسنَّة يقتلون سنَّة. لقد أصبح أهل السنة والجماعة سنة من غير جماعة، وهذا أمرٌ لا قوام معه ولا قيام.

والخلاصة أن حلب لم تسقط.. بل قاتلت بشجاعة حتى النهاية، وآخر من يجوز عتابهم هم أهل حلب الذين حفظوا للأمة حدودها من الانهيار على مدى أربعة أعوام ونصف العام، وبذلوا النفس والنفيس في حرب أكبر منهم، حرب تستهدف قلب العالم الإسلامي، وحرية الشعوب العربية ومكانتها بين الأمم. إن حلب لم تسقط، بل سقطت أمة فقدت الوجهة والإرادة الجمعية، وأضاعت الشجاعة والعزيمة والرجولة.. وهذا حالٌ يحتاج بحثا في الجذور، لا ملامسة للقشور، ويستلزم مراجعة الخيارات والإستراتيجيات، بعيدا عن مجالس العزاء وقصائد الرثاء. فهل نستوعب جميعا درس حلب، أم تستمر حواضرنا العريقة بالتساقط كأوراق الخريف حتى النهاية؟!