Saturday, September 10, 2016

حديث الثورة-الاتفاق الأميركي الروسي بشأن الهدنة في سوريا


Mahmoud Abbas's last stand

Abbas is one of the last tenants left in a structure that is largely empty

By David Hearst


The Palestinian president was angry: “No one dictates an opinion to us. We are the decision makers and we are the ones who decide and the ones who implement and no one has authority over us. This is what we want,” he boomed in a video broadcast on Sunday
On the face of it, it is somewhat late in the day for Mahmoud Abbas to be banging his fist on the table. He is 81 and is regarded as an irrelevance by Israel. That point was made with brutal clarity by Russia’s Middle East envoy Mikhail Bogdanov. He informed a Palestinian delegation in Ramallah on Tuesday that Benjamin Netanyahu was no longer interested in talks with Abbas.
A Palestinian official present at the meeting told MEE: “Bogdanov told us frankly that Netanyahu not only rejected the Palestinian demands for the meeting, like the settlement freeze and the release of the pre-Oslo prisoners, but also says that meeting Abbas is no longer his priority.”
According to Bogdanov, Netanyahu said: “When I make peace with the Arabs, Abbas will join us, so let him stand alone.”
Oslo is dead. The Palestinian parliament has not met for nine years. Abbas’s term as president ran out seven years ago. The PLO is patently not the “sole representative of the Palestinian people” and if an election to that body were held, Hamas would probably edge it, especially in the refugee camps. 
Fatah itself is in an advanced state of decay. It's so riven with tribes and factions that when a congress was being planned, and there was a debate about whom to invite, the only criterion they could agree on was who was on the payroll. 
Abbas is one of the last tenants left in a structure that is largely empty. He may be angry or bitter, but his outrage is difficult to fathom. Whom was his outburst aimed at? At Netanyahu’s visit to Moscow?
Abbas was quite explicit about whom he was talking: “Because there are people who work in certain capitals. Save ourselves from these capitals and save ourselves from the money of the capitals. Save us from the influence of the capitals. We want to work as Palestinians. Can we do this? This is what is required of us.”
This could only have been aimed at Mohamed Dahlan, the Fatah strongman he once expelled. Abbas's speech followed two news reports from Amman. The official Jordanian newspaper al Rai claimed the Central Committee of Fatah decided to accept the return of people close to Dahlan and there were attempts to return Dahlan himself. 
A Fatah committee is indeed looking at ways in which Dahlan’s people could return home. But the Jordanian story explicitly referenced the plan’s foreign sponsors. 
It said the initiative to force a reconciliation between Abbas and Dahlan was happening under the auspices of  Jordan, Egypt, Saudi Arabia and the Emirates.
A second report by Quds news agency quoted Palestinian-Jordanian writer Hamadah Fara’nah, who is known to have good connections to the Jordanian authorities, as saying: “This will take place in three steps. First, Fatah’s two wings would be united. Second, the ramifications of the coup, division and reconciliation between the movements of Fatah and Hamas will be addressed. Third, moves will be undertaken at the international level in order to activate the path of Palestinian-Israeli negotiations in Cairo, Paris and Moscow.”
This was the plan I first revealed in the Middle East Eye in May. Its authors use the touchy feely language of mediation. They are trying to frame Dahlan’s return as a reconciliation between feuding rivals. But Abbas is long enough in the tooth to know what would happen if Dahlan himself was allowed home in Fatah’s current state.
With Marwan Barghouti in an Israeli prison and likely to remain there, and Abbas on his way out, Dahlan would become the power behind the throne in all three positions currently occupied by the incumbent - the head of Fatah, the PLO and the PA. If Dahlan got one of these posts, he would control whoever served in the other two.
Abbas is fighting a rearguard action against this happening and it will probably be his swan song. For Fatah leaders like him, the peace process was a slow political death. Belatedly, he is fighting to regain the legitimacy as president which he lost as negotiator. 
To unite his party, the Prime Minister Rami Hamdallah announced local elections on 8October. Fatah controls the electoral lists and so far the results of this tactic have been mixed. 
Abbas has got Dahlan, under Egyptian pressure, to withdraw his own lists of followers. Dahlan agreed to support Abbas’s lists, but the quid pro quo is that Abbas has been forced to allow Dahlan’s closest men to return. 
A senior Fatah member told MEE: “Abu Mazen insists that he will not allow Dahlan back, despite the pressure of Jordan, Egypt and the Emirates. He said that he has not agreed to Dahlan’s return, but he has allowed back other people from Dahlan’s camp who were ousted from Fatah.”
The deal over electoral lists just kicks the can down the road, as each Fatah faction will claim ownership of a list which may not be loyal to them. Take Hamas, whose participation in the election surprised Hamdallah. All their lists are working with Fatah and other factions. Hamas is not campaigning under the same name everywhere. In each council, Hamas candidates will run under different list names.
This suits Hamas, as joint lists allow their members to work with Fatah and others, and to achieve a level of co-operation at the local level denied to them by Abbas at the national level. It's clear that Hamas cannot run freely in the West Bank. That much was obvious when, two days after being elected as the Hamas representative on the High Commission for Elections, Hamas leader Abu-Kwaik was arrested by Israel and sent to prison for six months. 
But will this bolster Abbas? Strong arm tactics are being used to bolt the electoral lists together.  
Nablus had a popular mayor who was Islamist and backed by Hamas. In 2005, Adly Yaish won 74 percent of the vote. After seven years as mayor, he returned to his family business but then announced he would run again. There soon came a knock on his door. Five men appeared, among them Majid Faraj, the head the Palestinian Intelligence Service.
Faraj laid the deal on the line. If Yaish ran under a Hamas list, he would spend the next four years in an Israeli prison; he would be put on the US list, and he would lose his business. There was, however, a way of avoiding this unhappy outcome. Yaish must agree to head a Fatah list with eight men from Fatah and two from Hamas; he must agree to only do the job for two years, after which a Fatah man would take over.
In the end, Yaish agreed to most of what Faraj wanted: he would head a joint Fatah-Hamas list and do the job for two years. If and when Yaish is voted back in, to whom does Nablus belong - Hamas or Fatah? Both sides will claim it.
Faraj is one of the two names most often mentioned as Abbas’s choices to succeed him, the other being Saeb Erekat. Little of which cuts any ice with the Fatah rank and file who breathe defiance and are quite capable of showing it - with guns.
“Fatah is not an easy party and Abu Mazen will not be the man to shape its future. Any one member of the central committee could replace him as leader. Barghouti has a special place higher than the others, and if he were nominated he would win. But even if Abu Mazen promotes Faraj, Abu Mazen will not be the one who decides,” the senior Fatah member said.
There is another concern created by using a local election to fight a party leadership battle.
“My concern is that the PA used local elections to avoid the bigger ones, like elections to the PA or the Palestinian National Council. They are old and dysfunctional and need to be changed and renewed. Once you elect a local leadership without replacing the national one, you open the door to Israel cutting out the Palestinian leadership and dealing with the town and cities directly,” the Fatah source said.
This has a precedent. In 1976, Israel allowed local elections to take place in the West Bank to fashion an alternative leadership to the PLO. In front of the cameras, the PLO claimed victory when mayors they backed were swept to power. But behind the scenes there were tensions between Yasser Arafat and the newly elected mayors. The experiment ended when local mayors were targeted by a wave of bomb attacks from settlers in Gush Emunim.
Today Fatah is disintegrating without help from Israel. The hunt for a successor to Abbas appears to have narrowed down to a choice between one Palestinian security chief and another. One serves Israel’s interests directly in the West Bank, the other serves the Emirates and had strong links to Israel and the US.
Somewhere along the line, any quaint thought of electing a leader with democratic legitimacy in the Palestinian street has been jettisoned. Once it was America, alone, who had Israel’s back. Now four Arab states - Jordan, Egypt, the Emirates and Saudi Arabia - serve that role. The result, however, will be the same. No end of occupation for Palestine, and no end of conflict for Israel.
David Hearst is editor-in-chief of Middle East Eye. He was chief foreign leader writer of The Guardian, former Associate Foreign Editor, European Editor, Moscow Bureau Chief, European Correspondent, and Ireland Correspondent. He joined The Guardian from The Scotsman, where he was education correspondent.

بين أميركا وروسيا

ميشيل كيلو
بين أميركا وروسيا



استقرت في رؤية معارضين سوريين كثر آراء ثلاثة متناقضة حول الغزو الروسي لسورية، قال أولها إن أميركا نجحت، أخيراً، في استدراج موسكو إلى فخ في المستنقع السوري، حيث ستتعرض لضرباتٍ مؤثرةٍ كالتي تلقتها في أفغانستان، ولعبت دوراً كبيراً في انهيار الاتحاد السوفييتي. وقال ثانيها عكس ذلك، وهو أن روسيا دخلت إلى سورية، لتنجز مهمة أميركية هي إضعاف المعارضة المسلحة إلى حدٍّ يرغمها على قبول حل سياسي، يبقي على الأسد خلال فترة انتقالية اتفق عليها الجباران، فضلا عن السماح له بإعادة ترشيح نفسه في الانتخابات التي ستجري بعد نهاية هذه الفترة، بينما زعم رأي ثالث أن هدف الغزو المدعوم أميركيا هو إضعاف إيران، تمهيدا لإرغام الأسد على قبول الحل السياسي الذي دأب على رفضه، تمسّكاً منه بحل عسكري تؤيده طهران، كان من المحال إقناعه بالتخلي عنه من دون تدخل عسكري روسي، يمسك بأوراقه ويضعف إيران ويفرض عليهما الحل الدولي.

قامت نظرية "الفخ والمستنقع" على الاعتقاد بأن واشنطن ستمد المقاومة في لحظةٍ لا بد آتية بصواريخ مضادة للطائرات، أو ستسمح لحلفائها بتقديمها لها، لقلب علاقات وموازين القوى لصالح الثورة، وتحقيق هدفين: انفراد البيت الأبيض بتحديد مآل الصراع في سورية، واستخدام نتائجه لاختراق المجالين العربي والإقليمي والفوز بالشرق الأوسط، وبالتحديد منه إيران، بما أن العرب ليسوا خارج القبضة الأميركية. 

لم تتحقق هذه النظرية، بل وقع عكسها، وبدل أن تسقط روسيا في "الفخ" وتغرق في "المستنقع"، أحجمت أميركا عن خوض الصراع ضدها في المجال العسكري، واستغلت التعقيدات التي سببها غزوها لتدير ظهرها للحل السياسي، وتتلاعب بالجميع عبر تلاعبها بالموقف من الأسد، وتسارع، في الوقت نفسه، إلى بناء وجود عسكري أميركي ثابت شمال سورية، وإدخال مكوناتٍ سياسية وعسكرية جديدة إلى الصراع، ألقى بعضها ظلالاً كثيفة من الشك حول التزامها بوحدة سورية ودولتها المستقلة والسيدة، وقوّض بعضها الآخر جوانب من سياساتها المعلنة ونظرتها إلى حلٍّ يستبدل النظام الأسدي بآخر ديمقراطي، تطبيقاً لوثيقة جنيف وقرارات دولية عديدة، بدا أنها لم تعد مرجعية ملزمة بالنسبة لها. 

لم يصدّق من آمنوا بنظرية "الفخ والمستنقع" ما كان يؤكده جميع دبلوماسيي أميركا، وهو أن إدارتها لا ولن تمتلك "خطة ب"، ولن تطور بديلا لسياساتها السورية الراهنة، ولن تجعل الحل من أولوياتها، بينما كانت التجربة تؤكد أنها تدير الصراع ولا تعمل لحله، وإلا لما خالفت مواقفها قرارات دولية شاركت في إقرارها حول سورية، ولما أسست وجوداً عسكرياً مؤثراً على أرضها، ولما أقامت بنى وتشابكات تتيح لها الإمساك بالمجال السوري، ومدّ نشاطها إلى ما ورائه، حيث تسود علاقات شد وجذب محلية وإقليمية ودولية شديدة التعقيد مع موسكو وإيران، لا تبدو واشنطن متلهفة على حسمها. 

لا تتبنى واشنطن سياسات مواجهة عسكرية، مباشرة أو بالواسطة، حيال الوجود العسكري الروسي في سورية، بل تستغله كي تقيم بموازاته وجوداً عسكرياً خاصاً بها، في مناطق مفتوحة على تركيا والعراق وإيران، يمكّنها الإمساك بها من وضع مفاتيح سورية والمنطقة في يدها، ومن رسم حدود لدور روسيا في سورية، بعد أن حالت دون امتداده إلى خارجها، ووطدت حضورها العسكري في العراق والأردن، ووسّعت نفوذها ليشمل الجيش الحر وخصمه "قوات سورية الديمقراطية" الكردية، وعزّزت أوراقها السورية، وقدرتها على التدخل العميق في عموم المنطقة، وأسهمت في احتجاز الحل السياسي، لأنها ربطته دوماً بخدمة مصالحها وليس بتلبية مطالب السوريين، ونجحت في إرساء بنية علائقية وتحتية لن تسمح لأحد أو لحل بالتعرض لها، تستطيع استخدامها حتى ضد روسيا، في سورية وخارجها. 

ونظرية "الفخ والمستنقع"؟ إذا لم تخرج المعارضة من "فخ" سذاجة توهمها أن خصومها أصدقاء، وتؤمن أن مصير شعبها يرتبط بتنظيم قواها الذاتية، قضت غرقاً في "المستنقع" الدولي الذي لم تحسن يوما السباحة فيه.

Thursday, September 8, 2016

الواقع العربي- مليشيات طائفية عابرة للحدود العربية


الأميون في الوطن العربي 45 مليونا

DNA - 08/09/2016 الثورة السورية..نزاع عقاري

Aid groups suspend cooperation with UN in Syria because of Assad 'influence'

Exclusive: Coalition withdraws from information-sharing programme, saying regime is manipulating relief effort

The Guardian


More than 70 aid groups have suspended cooperation with the UN in Syria and have demanded an immediate and transparent investigation into its operations in the country because of concerns the Syrian president, Bashar al-Assad, has gained “significant and substantial” influence over the relief effort.
The coalition, which includes some of Syria’s most widely known aid organisations, told the UN it intends to withdraw from the UN’s information-sharing programme in protest at the way some of its agencies are functioning within the country.
In a letter to the UN, the 73 groups made clear they could no longer tolerate the “manipulation of humanitarian relief efforts by the political interests of the Syrian government that deprives other Syrians in besieged areas from the services of those programmes”.
The groups include the Syrian American Medical Society (Sams) and the Syrian Civil Defence, or “White Helmets”, which help 6 million Syrians.
Their ultimatum is the culmination of months of frustration about the delivery of aid to besieged areas of the country, and mounting concern over the UN’s strategy – criticism the UN maintains is unfair.
Last week, the Guardian revealed the UN has awarded contracts worth tens of millions of dollars to people closely associated with Assad, including businessmen whose companies are under US and EU sanctions.
The non-governmental organisations informed the UN Office for the Coordination of Humanitarian Affairs (OCHA) of their concerns at a meeting on Thursday afternoon in Gaziantep, Turkey.
The decision to withdraw from the Whole of Syria programme, in which organisations share information to help the delivery of aid, means in practice the UN will lose sight of what is happening throughout the north of Syria and in opposition-held areas of the country, where the NGOs do most of their work.
In a letter given to OCHA, the groups said: “The Syrian government has interfered with the delivery of humanitarian assistance in multiple instances, including the blocking of aid to besieged areas, the removal of medical aid from inter-agency convoys, the disregard for needs assessments and information coming from humanitarian actors in Syria, and the marginalisation of other humanitarian actors in the critical planning phases of crisis response.”
The NGOs explained in their open letter they had concerns not just about the UN, but also the Syrian Arab Red Crescent (Sarc), which works closely with the UN and acts as a gateway for access to parts of the country.
Bashar al-Assad and his wife, Asma, help pack aid supplies with volunteers at a food distribution centre in Damascus.
 Bashar al-Assad and his wife, Asma, help pack aid supplies with volunteers at a food distribution centre in Damascus. Photograph: AFP
“The Whole of Syria information-sharing mechanism was created in order to prevent gaps in the response by including all humanitarian actors providing cross-border relief. Yet, UN agencies based in Damascus and their main partner, Sarc, have been making the final decisions, shaped by the political influence of the Syrian government.”
The letter added: “We are not hopeful that UN agencies based in Damascus or Sarc will take concrete action to respond to the violations of human rights in Syria in a way that might protect the Syrian people, or stop the forced evacuation from several areas … we have little hope that the UN-coordinated humanitarian response might operate independently of the political priorities of the Syrian government.”
The groups said they thought it was reasonable to pressure the UN to help end the use of starvation as a “weapon of war”.
“That too has failed. This deliberate manipulation by the Syrian government and the complacency of the UN have played hand in hand. The people of Syria have suffered ever more as a result.”
The groups cited the case of the conjoined twins, Moaz and Nawras Hashash. The month-old boys died in Damascus while they were waiting to travel abroad for surgery.
“Syrian NGOs sent a complete proposal [to the UN and Sarc] … offering to provide medical treatment. We received no response and were held on standby until we received news of their death. We believe that the inaction in this case summarises the inefficacy and inertia of the humanitarian actors in Damascus, particularly Sarc leadership.”
Syrians wait for the arrival of an aid convoy in the besieged town of Madaya.
 Syrians wait for the arrival of an aid convoy in the besieged town of Madaya. Photograph: Marwan Ibrahim/AFP/Getty Images
The NGOs have called for a review of the controversial “four towns agreement”, which ties the fate of residents in two towns besieged by opposition forces to two besieged by government forces.
“We reported the death of 65 people resulting from malnutrition in Madaya between November 2015 and May 2016, where medical evacuations that could have saved patients’ lives were not permitted. Madaya is an example of where over a million Syrians remain under siege with extremely limited medical evacuations today.”
Speaking on behalf of the Syrian NGO alliance, Fadi Al-Dairi, the co-founder of Hand in Hand for Syria, told the Guardian: “We have been cooperating with OCHA, but we would add our points and OCHA Damascus would remove them.
“Sometimes we would agree on reports and they would just take things off afterwards, just remove it. We’re mainly worried about the political pressure that the Syrian government has on the operation of the UN. As a result, when you talk about besieged areas or medical evacuations, they aren’t doing their job.
“The [UN] Turkey team, we are happy with them, but their bosses in Damascus don’t listen to them. We lost confidence in the way they operate and would like to see major changes to the way they work on the Syrian response.”
The UN has repeatedly defended its operation in Syria in recent months and insisted it remains completely impartial.
In a letter to the Guardian, Stephen O’Brien, the UN’s under-secretary general for humanitarian affairs, said: “UN agencies must work with key government departments to support the delivery of public services and humanitarian relief.
“Some governments, such as the one in Syria, insist that UN agencies work with a list of authorised implementing partners. However, we choose our partners from that list based on our own assessments of their capacity to deliver and following due diligence processes.
“The impartiality of the UN’s humanitarian operations is fundamental to saving lives and our focus is squarely on reaching people in need. To achieve this, we must work with all to reach all.”
A UN spokesman told the Guardian: “Our choices in Syria are limited by a highly insecure context where finding companies and partners who operate in besieged and hard-to-reach areas is extremely challenging.”

Syria's path to peace, or the road to nowhere?

Syria's path to peace, or the road to nowhere?


n-depth: Syrian opposition diplomats have unveiled a plan for the country to emerge from the quagmire of war and become a united, inclusive and democratic state. But can it work?
At a packed conference room in London's Arundel House, Syria's opposition unveiled a transition plan to end the country's ongoing war.
Syria's High Negotiations Committee head Riyad Hijab on Wednesdayoutlined a vision for Syria's transition from war to peace, running along the lines of previous Geneva communiques.

Hijab said he understood the mistakes of Iraq's 'De-Baathification' process following the 2003 invasion, which contributed to throwing the country into further chaos, and wants a future Syria to be based on mutual respect, justice and reconciliation.

He also said he wants to ensure that all Syrians - regardless of gender, religion or ethnicity - are equal in protection in law to avoid the outbreak of other sectarian-driven conflicts.

But with Damascus suburbs being ethnically cleansed, and the fact that Syria is ultimately divided into cantons run by Kurds, rebels, the regime and Islamic State group, these fears are perhaps already a reality.

High hopes
According to the first six months of Hijab's transition plan, Syria would see a truce established and the first round of talks begin. From there, the country could begin to return to some sense of normality.

In the following 18 months, Assad and his allies would step down from power, and Syria would make the transition from dictatorship to democracy.

Finally, the plan would end with parliamentary and presidential and parliamentary elections. The free Syrian state would make a new path to progress, with reconstruction and a more inclusive economic system that delivered to all citizens and not just a powerful clique.
Chief among obstacles to success is the opposition's demand that Assad should step down, which is roundly rejected by regime supporters

This wouldn't, of course, bring back the estimated 400,000 dead - but would at least show their sacrifices brought about some significant steps on the road to freedom.

However, there remain many obstacles - some would say unsurmountable obstacles - before this is reached. Chief among these is the opposition's demand that Assad should step down, which is roundly rejected by regime supporters.

Whether this can be achieved will rely on the regime's supporters in Russia and Iran - but even to reach phase one, there must be a significant shift in attitudes.

"The plan which the HNC and Friends of Syria have come up with is excellent, but in order to get to that political point we have to have a cessation of violence otherwise it just becomes an intellectual debate," said Brooks Newmark, a former Conservative MP and ex-chair of the Friends of Syria parliamentary group.

Newmark said the plan unveiled on Wednesday was the same as that rolled out year-on-year, and which fails to acknowledge the realities on the ground.

This is unlikely to change while the West is unwilling to confront Bashar al-Assad, he added.
Read more: Syrian opposition outlines peace plan, starting with 'truce'

The day before the conference, opposition areas of Aleppo were again hit with chlorine gas, injuring dozens of children. It was an attack the Syrian American Medical Society described as "the new normal", with war crimes carried out with total impunity.

"The other side [the regime] don't seem to be taking these negotiations seriously. So I think we need to take a more robust approach to get to first base of seeing this excellent plan come about," said Newmark.

Ultimately, this would mean NATO would have to ignore Russian protests and enforce a no-fly-zone, he said.

"Until there is a recognition from the protagonist - really [President Vladimir] Putin - that they cannot win this war, only then will there be action."

Pushing back

Syrian regime forces have managed to claw back some recent losses in Aleppo, but the country still looks locked in stalemate.

Damascus might appear to have the upper hand militarily, but after nearly six years of fighting, the regime is weak and almost completely reliant on Russian airpower and Iranian-backed militants.

The economy, meanwhile, is shattered.

For many Syrians, the prospects of peace look distant, but as one opposition member told The New Arab, at least this transition initiative offers something positive and proactive.

There is also the hope among some Syrians that Democrat "hawk" Hillary Clinton will win November's US elections and change the status quo.
Click to enlarge

Many in the opposition still remember that Clinton - as secretary of state - stood by in 2011 when the Syrian revolution kicked off and peaceful protesters were gunned down. But she has appointed Tim Kaine - a pro-opposition senator - as her running mate, and was responsible for the US "train and equip" programme as secretary of state.

Generally the mood in the opposition is becoming more positive amid the belief that a President Clinton would take a more robust approach to tackling the crisis than Barack Obama has.

There are also signs that the international community is growing increasingly impatient with Assad.

In March, while still Mayor of London, Boris Johnson cheered on the Syrian regime's victory over the Islamic State group in Palmyra with a Daily Telegraph op-ed entitled "Bravo for Assad" - but on Wednesday called for the president to step down.

He also wrote a robust condemnation of the regime for The Times of Assad.

"[Assad] is not a strongman, but a frighteningly weak leader who can never again hold his country together - not after the slaughter he has engaged in," wrote Johnson, now Britain's foreign secretary.

"The Syrian people will surely not feel safe as long as he is in command of the army, or able to send planes above their streets."
He went on to say that Russia's "seemingly indefensible" support for Assad must be challenged and made a shrouded pledge that he might support a no-fly-zone.

End game

Although Johnson would not be the first Western politician to condemn Assad, Britain's foreign minister has made himself a willing host for these first steps in a possible peace deal.

But even with another round of negotiations between the two sides in Geneva, it could likely end in dead-lock.

Riyad Hijab had earlier said that the Syrian regime had previously ignored prospects of talks with opposition officials in Switzerland, while the lack of political will from the US was partially a reason previous plans did not get off the ground.
Kerry will be aware that previous truces have been used as downtime for the regime to build up its forces in key areas

Chris Doyle, director of Caabu (the Council for British-Arab Understanding), also believes that while there is a long way to go, the plan at least offers an outline for how a future democratic Syria might be shaped.

"There's barely any flesh on the bones… we're a long way away from getting to a transition phase… but it is a vision that has been negotiated and chewed over," said Doyle.

"When the negotiators and various powers come to London to meet, the real debate is how to stop events on the ground from happening… but it is an important effort in getting activists, negotiators and politicians to look at what the future Syria might look like."

Later on Wednesday, US Secretary of State John Kerry said he would meet his Russian counterpart Sergey Lavrov about the peace plan in the coming days and initiate a ceasefire - ultimately the beginning of phase one in the intiative.

"We have not been able to reach a clear understanding on a way forward," said US state department spokesperson Mark Toner. "I can't say there is a big hope for success."

Yet Kerry will be aware that previous truces have been used as downtime for the regime to build up its forces in key areas such as Aleppo, to launch new offensives on the opposition.

Could a potentially more interventionist Washington change things?

"Many are waiting for a new US administration - where the presumption is if it is President Clinton she would certainly use more tools to assert an American presence," Doyle said.

"The international community can't be silent on this, but the problem is they are divided. The Russians are not prepared to allow a no-fly-zone to come into being… so I just find it difficult for this to come about."

Wednesday, September 7, 2016

عن تدخل الدولة التركية في سوريا


جلبير الأشقر

لقد رحّب بعض المواطنين العرب، لا سيما في أوساط المعارضة السورية، بالتدخل التركي على الأراضي السورية، وحجة المرحّبين أن التدخل التركي هو بمثابة الردّ على تدخل إيران وأتباعها الإقليميين كما على التدخل الروسي. أما خلفية الحجة فهي أن روسيا وإيران والقوى التابعة لهذه الأخيرة إنما تتدخل دعماً لنظام بشار الأسد بينما تتدخل تركيا نصرةً للمعارضة السورية. ويتغافل هذا الرأي عن جملة من الوقائع الظرفية والتاريخية تحيط بتدخّل الدولة التركية.
أولاً، جاء هذا التدخل بعد انعطاف موقف أنقرة من النظام السوري وانتقاله من الإصرار على رحيل بشار الأسد، شرطاً لتسوية تنهي الحرب الدائرة في سوريا، إلى القبول ببقائه في سدة الحكم «لمرحلة انتقالية»، تماشياً مع ميل الإدارة الأمريكية إلى المساومة في هذا المجال وانسجاماً مع تبدّل موقف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان المتمثّل في اعتذاره إلى نظيره الروسي فلاديمير بوتين وتصالحه مع الدولة الصهيونية. وقد تم التدخّل التركي بضوء أخضر من جميع الفرقاء المذكورين الذين لا يكنّون للشعب السوري أدنى محبّة.
ثانياً، وفي ضوء ما سبق، ليس الغزو التركي موجّهاً ضد النظام السوري بتاتاً. وهو لم يستهدف تنظيم داعش سوى لانتزاع السيطرة على مساحة الأرض السورية التي كان يسيطر عليها حتى الآن على الحدود مع تركيا. فبعد أن يسّرت أنقرة تحركات داعش طوال المدة التي كان التنظيم خلالها في طور الهجوم على «وحدات حماية الشعب» الكردية، تدخّلت لتحل محله في السيطرة على المنطقة الحدودية عندما أخذ التنظيم يتقهقر، لا سيما بعد هزيمته في منبج. فالمستهدف الأول والأساسي من «عملية درع الفرات» (التسمية التركية الرسمية للغزوة التركية) إنما هو القوات الكردية. وقد استغلت أنقرة الخطأ الجسيم الذي ارتكبته تلك القوات بمحاولتها مد سيطرتها على مناطق حيث الأكراد أقلية، وذلك من خلال «قوات سوريا الديمقراطية» التي تهيمن عليها، خلافاً لخطابها الرنّان عن «الإدارة الذاتية». ويبقى أن أولوية الأولويات في الساحة السورية بالنسبة لأنقرة ليست مصير الشعب السوري، بل الحؤول دون تقوية حزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي» المشرف على «وحدات حماية الشعب» والذي ترى فيه الدولة التركية الخطر الرئيسي عليها نظراً لارتباطه بعدوّها اللدود، «حزب العمال الكردستاني» الذي ينشط في تركيا. ومن الملفت أن تدخل أنقرة قد جاء في ركاب قيام النظام السوري، للمرة الأولى منذ بداية الحرب في سوريا، بشنّ حملة واسعة النطاق ضد القوات الكردية في الحسكة.
ثالثاً، يندرج تدخل الدولة التركية على الأراضي السورية في نمط من التعامل مع الجوار العربي ينتمي إلى منطق «سياسة القوة» (Machtpolitik) بانتهاك القانون الدولي، وهو ما اتبعته الدولة الصهيونية. إذ تسمح الدولة التركية لنفسها بالتدخل العسكري على أرض البلدان المجاورة متى تشاء وكيفما تشاء سعياً وراء ضرب أعدائها. ومثلما اعتادت الدولة الصهيونية على ضرب أعدائها الفلسطينيين واللبنانيين على أرض الأردن في الأمس وأراضي لبنان وسوريا حتى اليوم، اعتادت الدولة التركية على ضرب أعدائها الأكراد المتواجدين في شمال العراق (كردستان العراق) منذ أن قوّضت الولايات المتحدة قوة الدولة العراقية وشلّتها في حرب سنة 1991. وها أن أنقرة تنقل هذا السلوك إلى الأرض السورية: وإذ أن هجومها لا يتعلق بدعم الثورة السورية على الإطلاق، بل يستهدف أعداءها الأكراد كما ذكرنا، فإنه ينسجم انسجاماً تاماً مع سلوكها على الأراضي العراقية.
رابعاً، إن أخطر ما في الأمر هو أن نمط التعامل الذي يندرج فيه تدخل الدولة التركية في سوريا، شأنه في ذلك شأن تدخلها في العراق، إنما ينطوي على خلق أدوات سيطرة دائمة تنمّ عن مطامع إقليمية توسّعية، يزيد من خطورتها أن تركيا سبق وضمت أراضي سورية بالتواطؤ مع الاستعمار الفرنسي في عام 1939. فعلى غرار الدولة الإيرانية التي سعت وتسعى إلى تحويل ما استطاعت من الشيعة العرب إلى أدوات لسياسة الهيمنة الإقليمية التي تتّبعها باستغلال العصبية الطائفية، تسعى الدولة التركية إلى تحويل ما استطاعت من تركمان العراق وسوريا إلى أدوات لسياسة الهيمنة الإقليمية التي تتّبعها باستغلال العصبية الإثنية. ومثلما نصّبت الدولة التركية نفسها وصيّة على تركمان العراق، ولا تني تهدد بالتدخل العسكري في كركوك والموصل بحجة الدفاع عنهم، ها أنها تتدخل في جرابلس وجوارها دافعة إلى الأمام «كتائب تركمان سوريا»، الجناح العسكري لـ»مجلس تركمان سوريا» الذي ترعاه أنقرة والذي يشارك في «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية». ومن المعروف أن ما من حيلة بيد الائتلاف إزاء النفوذ التركي الذي يخيّم عليه وعلى سلفه «المجلس الوطني السوري» منذ نشأتهما.

خلاصة الحديث أن المصلحتين الوطنية والديمقراطية على السواء تقتضيان مطالبة جميع القوى الأجنبية بالانسحاب من الأراضي السورية، سواء أكانت روسية أم أمريكية، وسواء أكانت إيرانية، ومن لفّ لفها، أم تركية.
٭ كاتب وأكاديمي لبناني

DNA - 07/09/2016 لبنان يتضامن مع سوريا ضد طرابلس


“لوفيغارو”: مغنية اغتال الحريري دون علم نصرالله وماهر الأسد قضى عليه



باريس ـ ذكرت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية أنّ “القيادي في “حزب الله” الراحل عماد مغنية، الذي قتل في سوريا، اغتال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري دون علم الامين العام للحزب السيد حسن نصر الله، ثم عاد قائد الفرقة الرابعة في الجيش السوري ماهر الأسد واغتال مغنية في دمشق”.
واعتبرت الصحيفة أنّ “احباط نصر الله يعود إلى حالة التخبّط في الحزب، وعدم وضوح الرؤية، وإلى سلسلة من خيبات ومواقف متناقضة يعاني منها ظهرت إلى العلن أخيراً”، بحسب ما ذكر موقع النشرة اللبناني.
ونقلت الصحيفة عن مراقبين أنّه “بدلا من التهديد المتكرر لخصومه صار نصر الله يرفع صوته وبعصبية خلاف هدوء ميّز خطاباته سابقا”.
وأشارت الصحيفة الى أن “نصرالله يشعر بأن حلقات في الحزب تفلت من يده، ولا يستطيع التحكم بها، كما ان الحزب يعاني من التشظي والاختراق من قبل المخابرات الأميركية والإسرائيلية، وهو يحقق حالياً مع حوالي 110 من كوادره للاشتباه بالتعامل مع المخابرات الأميركية، بينهم مصطفى ابن عماد مغنية، الذي تعرّض لمحاولة اغتيال أخيراً في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت”.
ولفتت الى أن “الحزب من يعاني من تراجع مداخيله المالية بعدما خفضت إيران %25 من الدعم الذي تقدمه له، والبالغ 350 مليون دولار سنوياً، وكذلك تراجع الأموال التي تحول إليه من أشخاص شيعة حول العالم بسبب الرقابة الأميركية المشددة على عمليات التحويل”.

دلالات خروج داريا من معادلات الصراع في سورية

المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات
دلالات خروج داريا من معادلات الصراع في سورية

بعد أكثر من أربع سنوات من هجمات النظام وحلفائه المستمرة على مدينة داريا في ريف دمشق، وصمود أسطوري لمقاتلي المعارضة المسلحة في هذه البلدة، استنفذوا معه كل وسائل الدفاع والثبات، استطاع النظام، بعد حصار محكم وقصف جوي ومدفعي، أن يفرض تسويةً على قوى الثورة في المدينة، أفضت إلى انسحاب كامل للجيش الحر والمدنيين منها. 

قصة الحرية والثورة 
مع بدايات الثورة السورية في عام 2011، تصدّرت داريا مشهد الحراك السلمي، إذ قادت مجموعة من الشباب مظاهر الحراك المدني في المدينة، لتصبح نموذجًا يحتذى في العمل المدني وانضباطه. وقد نشأت في داريا في ذلك الوقت تنسيقيتان ثوريتان، توحدتا لاحقًا لتشكيل المجلس المحلي لمدينة داريا. وتزامن ذلك مع الانتقال إلى مرحلة الحراك العسكري، في ردة فعلٍ على الانتهاكات التي ارتكبها النظام بحق أهل داريا.
شهدت المدينة عدة اقتحامات لقوات النظام، ارتكبت خلالها مجازر عديدة، انتهت بمجزرة داريا الكبرى في 25 أغسطس/ آب 2012، وراح ضحيتها العشرات، غالبيتهم من النساء والأطفال. قامت بعدها فصائل ثورية مكونة من أبناء مدينة داريا بالسيطرة عليها، لمنع النظام من تكرار مسلسل الاقتحامات، فأطبق النظام حصاره على المدينة، وراح يحاول اقتحامها من حين إلى آخر.
وتميز الحراك العسكري والمدني في مدينة داريا بما يلي: 
الدور الريادي للمجلس المحلي لمدينة داريا في إدارة المدينة إعلاميًا وسياسيًا وإداريًا وخدميًا. وتبلور هذا الدور نتيجة التنسيق الكبير بين النشاطين العسكري والمدني في البلدة، وقد أضحى من أهم المجالس الفرعية التابعة لمحافظة ريف دمشق، إذ عمل على إدارة مصالح حوالي 5000 مدني (هم من تبقى من سكان داريا)، كما احتضن المجلس المحلي لحي كفرسوسة الدمشقي المجاور، والمعني بإدارة شؤون أسر مقاتلي الحي الموجودين في داريا ورعايتها، إضافة إلى ما يزيد عن 50 عائلة نازحة من الحي إلى داريا.
• اتساق العمل بين المجلس المحلي والقوى العسكرية المحلية، وإصرارهم في الدفاع عن المدينة. كما تم الامتناع عن القيام بعمليات انتقامية ذات بعد طائفي، أو مناطقي، خارج حدود المدينة، على الرغم من وجود مناطق كثيرة مؤيدة للنظام بالقرب من المدينة، وضمن مرمى نيران هذه القوى العسكرية.
• محافظة المدينة على اصطفافها ضمن الإطار الوطني، وغياب الفكر العابر للحدود، بحكم عدم وجود حاضنة سياسية واجتماعية لهذا الفكر داخل داريا.
• التواصل والتنسيق مع باقي فصائل الثورة في الخطوط العامة، من خلال تابعية لوائي سعد بن أبي وقاص والمقداد بن عمرو للاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، وتوقيع لواء شهداء الإسلام على ميثاق الجبهة الجنوبية بتاريخ 14 فبراير/ شباط 2014.
• ارتباط لواء شهداء الإسلام شكليًا بغرفة العمليات العسكرية المشتركة في عمّان في الأردن (الموك)، واستقلاليته التامة عنها في القرار والتخطيط والتنفيذ، فضلًا عن عدم تلقي لواء شهداء الإسلام أي دعم مادي أو عسكري من الموك.

التدخل الروسي 
تحملت داريا، منذ التدخل العسكري الروسي، القسط الأوفر من حملات النظام العسكرية في 

جنوب سورية، فيما كثف طيران النظام السوري غاراته على المدينة، فقد أسقط، بحسب تقديرات المجلس المحلي، لداريا أكثر من 9000 برميل متفجر على المدينة، حتى تاريخ 23 أغسطس/ آب 2016، راح ضحيتها مئات من المدنيين، إضافة إلى تدمير مرافق عديدة مهمة في المدينة، وآخرها المشفى الميداني الوحيد فيها. ومع كل ذلك، لم يتمكّن النظام من تحقيق تقدم داخل المدينة إلّا في الشهور الأخيرة، بسبب الدعم الجوي والاستخباراتي الروسي، ليتمكّن مطلع عام 2016 من قطع الاتصال الجغرافي الحيوي بين داريا وجارتها المعضمية الداخلة في هدنةٍ مع النظام، وهو الاتصال الذي كان يؤمّن لمدينة داريا الحدود الدنيا من مستلزمات العيش والصمود.
حاول النظام دون نجاح استثناء داريا من اتفاق التهدئة الذي توصلت إليه روسيا والولايات المتحدة، نهاية فبراير/ شباط 2016، تمهيدًا لانطلاق محادثات جنيف 3، بحجة وجود جبهة النصرة في المدينة، لكنّ النظام نجح في منع وصول أي مساعدات إنسانية إلى المدينة، ولم تتمكّن الأمم المتحدة إلّا من إدخال قافلة مساعدات واحدة إلى داريا خلال التهدئة، بعد ثلاث سنوات وعشرة أشهر من الحصار.
ومع تعثّر محادثات جنيف 3، ثمّ انهيار التهدئة بالتدريج، تجدّد الهجوم على داريا بصورة أشد ضراوةً، وتقلصت مساحة الأراضي التي يسيطر عليها ثوار داريا إلى حوالي 1.5 كلم مربع، وأدى سقوط معظم الأراضي الزراعية التي تمثّل مصدر رزق المدنيين المتبقين في داريا، مع لجوء النظام إلى استخدام النابالم الحارق في قصف المدينة، إلى الضغط على فصائل المقاومة، للتفاوض لإيجاد حل يضمن خروجًا آمنًا للمدنيين.
شكّل المجلس المحلي لمدينة داريا ولواء شهداء الإٍسلام ولواء المقداد بن عمرو لجنة للتفاوض 

مع وفد النظام. وقد طلب النظام استسلامًا كاملًا، يشمل رفع الراية البيضاء وتسليم كل السلاح، وتسوية أوضاع المنشقين والسماح بخروج المقاتلين إلى إدلب. رفض الثوار مطالب النظام، وأصرّوا على اتفاق خروجٍ لائق للمدنيين والمقاتلين، وعدم تجزئة ملف المقاتلين في المدينة، ورفض تسليم السلاح الفردي والاقتصار على تسليم السلاح الثقيل والمتوسط. في المحصلة، تم الاتفاق على خروج المقاتلين الذين رفضوا تسوية أوضاعهم إلى إدلب، ونقل المدنيين إلى منطقتي حرجلة وقدسيا في ريف دمشق. كما تضمن الاتفاق بنودًا متعلقة بالإفراج عن النساء والأطفال، والكشف عن مصير المعتقلين، وتسليم جثث الشهداء، وتمديد الاتفاق، ليشمل مقاتلي داريا وأسرهم الموجودين في مدينة معضميه الشام، وهو ما تم تنفيذه أخيراً. وطالب النظام أن يتم تنفيذ بنود الاتفاق تحت إشراف الهلال الأحمر السوري، في محاولةٍ، على ما يبدو، لقطع الطريق على أي رغبةٍ دوليةٍ في الإشراف على تنفيذ الاتفاق. وكان المجلس المحلي لداريا أرسل إلى المبعوث الأممي الخاص بسورية، ستيفان ديمستورا، يطالب بإشراف الأمم المتحدة على تنفيذ الاتفاق، إلّا أن الأخيرة اكتفت بإرسال فريق للمراقبة.

إنهاء أسطورة داريا 
لم يكن الموقع الإستراتيجي المهم لداريا الدافع الوحيد لدى النظام لإنهاء تمرد المدينة عليه بأي ثمن، بل إنّ الأثمان الباهظة التي دفعها النظام لإخضاع المدينة واستعصائها على قوات النخبة لديه وقوات حلفائه بالتوازي مع تزايد الانكسارات التي مني بها النظام خلال السنتين الأخيرتين، خصوصاً في الشمال السوري، جعلت من القضاء على نموذج داريا هدفًا إستراتيجيًا من شأنه إحراز نصر معنوي لقواته وحلفائها، وهزيمة معنوية للمخيلة الثورية التي حولت داريا إلى واحدةٍ من أيقونات الثورة. وقد ساهم هدوء جبهات جنوب سورية، وحالة الاقتتال الداخلي التي شهدتها الغوطة الشرقية، إضافةً إلى استمرار حالة الهدن المحلية في جوار داريا، في تمكين النظام من تحقيق أهدافه.
وعلى الفور، سارع النظام إلى استغلال انتهاء الصراع في داريا، للالتفاف على شروط الهدن 

المحلية التي وقعها مع مناطق ثائرة عليه، والتوجه نحو إخضاعها كليًا لسيطرته. وقد عرض النظام إلغاء الهدنة مع مدينة المعضمية، وعرض تسوية على أهلها على غرار تسوية داريا، إنما بشروطٍ أقسى تحت طائلة استهداف المدينة، وهو ما أشار إليه وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، عندما قال إنّ مركز حميميم "أبلغنا أنّ ثمة مناطق أخرى في سورية مهتمة بتكرار هذه التجربة من خلال وساطة روسيا الفدرالية". إضافة إلى ذلك، لجأ النظام إلى تصعيد حملاته العسكرية على حي الوعر غرب مدينة حمص، في محاولة لإخضاع هذا الحي وإجباره على القبول بشروطه.
ويدل إصرار النظام على خروج مقاتلي داريا إلى إدلب على رغبته الحثيثة في إنهاء وجود قوى الثوار في الجيوب المحيطة بالعاصمة، ودفعها بعيدًا نحو الشمال السوري، وبما يحقّق رؤية النظام، المتمثلة باعتماد خيار "سورية المفيدة" مخرجًا للمأزق الذي تسببت به خسارته نسبة كبيرة من الأراضي التي كانت تحت سيطرته.

في ظل تقهقر قواته في مناطق مختلفة خلال الفترة الأخيرة (ريف حلب الجنوبي وريف حماة الشمالي خصوصاً)، يسعى النظام إلى القضاء على الجيوب التي تسيطر عليها المعارضة حول دمشق. وستكون الغوطة الشرقية الهدف الأصعب له في المرحلة المقبلة. وبناء عليه، يتوقع أن تعمل الفصائل المسلحة في مختلف المناطق على تخفيف الضغط عن المناطق المحاصرة التي تشهد تصعيدًا من النظام، في إطار سياسة تهجير السكان من جيوب معارضة ضمن حدود ما بات يعرف بـ "سورية المفيدة"، وإفشال استراتيجية إعادة رسم ديموغرافيا هذه المناطق، بما يتلاءم مع هذا الهدف.