Saturday, April 6, 2013

Al-Jazeera Video: Egypt satirist back on air after questioning .

Egypt's administrative court rejects the case filed by a Brotherhood lawyer to suspend Bassem Youssef's Jon-Stewart-like political satire programme

Ahram Online

"The popular El Bernameg TV programme by satirist Bassem Youssef will continue being aired for now after an administrative court dismissed a lawsuit on Saturday calling for the programme to be suspended.

The court rejects the case, filed by a Muslim Brotherhood lawyer Mahmoud Abul Enein, saying the plaintiff does not have the right to ask for the programme to be suspended.
Abul Enein had also demanded in the same lawsuit that CBC channel's license be revoked for hosting Youssef's show, arguing the channel airs inappropriate content that is "beyond acceptable criticism" of President Morsi, who hails from the Brotherhood.
Youssef is currently being investigated by the prosecution for other complaints of insulting the president and religion on his programme. The popular satirist was released on bail pending investigation on Sunday."

Friday, April 5, 2013

My Favorite Weekly Show: Enjoy it While Bassem Youssef is Still Free! البرنامج - الحلقه 20 كامله .

Al-Jazeera Video: UN cuts Gaza food aid after protest .


"Danger, No to Impoverishment Loan!"

Israel/OPT: Stop use of excessive force against Palestinian civilians in the West Bank

"Israel’s military response to protests in the West Bank is failing to respect the human rights of Palestinians, Amnesty International said today as the number of Palestinian civilians killed by Israeli fire in the area since the beginning of 2013 reached eight.

Ongoing Palestinian protests against the Israeli occupation have further escalated this week following renewed anger over detention conditions of Palestinian political detainees and prisoners, including the death in custody of Maysara Abu Hamdiyeh, a Palestinian prisoner with cancer held by Israel since 2002.

The protests look set to continue following the deaths of two Palestinian teenagers who were killed by Israeli forces at a military post near the settlement of Enav in the northern West Bank on Wednesday.

“For years we and other human rights organizations have documented how the Israeli army has used excessive force against protesters in the Occupied Palestinian Territories, often resulting in unlawful killings and injuries,” said Ann Harrison, Amnesty |nternational’s Deputy Director for the Middle East and North Africa.
“Israel must take urgent steps to ensure its forces in the West Bank limit the use of live fire to situations when their own lives or others are genuinely in danger in order to avoid further unlawful deaths and injuries.”
The UN Office for the Coordination of Humanitarian Affairs documented more than 1,000 injuries of Palestinian civilians by Israeli forces in the West Bank during January and February 2013......"

Assad suffers new blow as Hamas switches sides to aid rebels


"The military wing of Hamas, a former ally of President Assad, is training the rebel Free Syrian Army in eastern Damascus. Diplomatic sources said that members of the Ezzedine al-Qassam Brigades were training FSA units in the rebel-held neighbourhoods of Yalda, Jaramana and Babbila......"

"لندن- (يو بي اي): ذكرت صحيفة (التايمز) الجمعة، أن الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس يدرّب مقاتلي (الجيش السوري الحر)، في المناطق الخاضعة لسيطرته شرق العاصمة دمشق.
وقالت الصحيفة، نقلاً عن مصادر دبلوماسية أن كتائب عزب الدين القسام، الجناح العسكري لحماس، تدرّب وحدات من (الجيش السوري الحر) في بلدات جرمانا، ويلدا، وببيلا، الخاضعة لسيطرة المتمردين في ريف دمشق.
وأضافت أن عناصر من الجناح العسكري لحركة حماس تشارك الآن في القتال إلى جانب مقاتلي المعارضة المسلحة في الحرب الدائرة بسوريا منذ أكثر من عامين.

ونسبت الصحيفة إلى دبلوماسي غربي وصفته بـ"البارز ومطلع على الصراع الدائر في سوريا"، قوله "إن كتائب عز الدين القسّام تدرب وحدات من المعارضة بالقرب من دمشق، وهي متخصصة وجيدة حقاً".
واشارت، نقلاً عن مصادر أخرى، أن مستشاري حركة حماس "يستخدمون خبراتهم في بناء الأنفاق في قطاع غزة لتهريب الأسلحة والبضائع عبر قنوات تحت الأرض، لتمهيد الطريق أمام قوات المتمردين لشن هجوم في وسط دمشق".
وقالت التايمز إن مصادر مطلعة أخرى أكدت أن مقاتلين من حركة حماس "يقاتلون بشكل فعلي إلى جانب المتمردين السوريين في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في العاصمة دمشق ومدينة حلب".

واضافت أن حركة حماس، التي غادرت قيادتها دمشق في بداية الأزمة ومن بينهم رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل المقيم في قطر حالياً، أصرّت على أنها لا تملك أي مقاتلين في أي مكان داخل سوريا، وأن أحد عناصرها الذي قُتل في إدلب "ترك الحركة وانضم إلى المتمردين السوريين".

وقالت الصحيفة، نقلاً عن مصادر عربية، إن حركة حماس "قد تكون تشارك بالقتاس في سوريا بناءً على طلب القادة في قطر المؤيدين للمتمردين السوريين".

Thursday, April 4, 2013

Al-Jazeera Video: Thanks to the IMF and the Muslim Brothers, Egyptians unhappy about fuel price hike

"Egypt is in talks to get a desperately needed loan from the International Monetary Fund. In order to secure the multi-billion dollar cash injection, the government is having to curb decades-old subsidies. Egyptians are already feeling the pinch after the government raised the price of butane gas for the first time in twenty years. Al Jazeera's Rawya Rageh reports from Cairo."

More face charges in Egypt’s escalating free speech and dissent crackdown

Amnesty International

"Today’s charges against yet another comedian for ‘defaming religion’ are part of an alarming new escalation of politically-motivated judicial harassment and arrests, Amnesty International has said.

In a mounting crackdown on freedom of expression, up to 33 people have been targeted within the last two weeks, with arrests and charges.

Some have been charged with what seem to be politically motivated or trumped-up criminal charges. Others are charged with ‘insulting the President’ or ‘defamation’ of religion for actions that should not be criminalized as they merely amount to the peaceful exercise of freedom of expression.

“We are seeing arrests and charges for literally nothing more than cracking a few jokes. This is a truly alarming sign of the government’s increasing intolerance of any criticism whatsoever,” said Ann Harrison, Amnesty International’s Deputy Director for the Middle East and North Africa.

“There is no sign of this campaign of judicial harassment coming to an end.    The government is seriously redoubling its efforts to stamp out freedom of expression.”

Those targeted have included the country’s most famous political satirist Bassem Youssef, opposition activists, bloggers, and a high profile opposition politician.

Today, stand-up comedian Ali Qandil was interrogated at the public prosecutor’s office on charges of ‘defamation of religion’ on Bassem Youssef’s satirical television show. Qandil denied insulting Islam, emphasizing that he poked fun at the exploitation of religion, rather than the religion itself.  He was released on bail........."

Insight: Syrian guerrilla fighters being sent to Iran for training

"(This article was reported by a journalist in Syria whose name is withheld for security reasons)

HOMS PROVINCE, Syria (Reuters) - The Syrian government is sending members of its irregular militias for guerrilla combat training at a secret base in Iran, in a move to bolster its armed forces drained by two years of fighting and defections, fighters and activists said.

The discreet program has been described as an open secret in some areas loyal to President Bashar al-Assad, who is trying to crush a revolt against his family's four-decade hold on power.

Reuters interviewed four fighters who said they were taken on the combat course in Iran, as well as opposition sources who said they had also been documenting such cases.

Israel's intelligence chief and a Western diplomat have said Iran, Assad's main backer, is helping to train at least 50,000 militiamen and aims to increase the force to 100,000 - though they did not say where the training occurred......."

How Turkey's regional ambitions crumbled

By Ramzy Baroud
Asia Times

"Pre-Arab Spring Turkey seemed to have found a magical non-confrontational formula to resolve historic regional tensions, with the ruling Justice and Development Party proclaiming its re-election victory in 2011 as a win for countries stretching from the Balkans to North Africa and Central Asia. The euphoria died when the flames of Syria's sectarian violence licked Turkey's borders, forcing it back towards Israel.......

"Confused" may be an appropriate term to describe Turkey's current foreign policy in the Middle East and in Israel in particular. The source of that confusion - aside from the appalling violence in Syria and earlier in Libya - is Turkey's own mistakes.

The Turkish government's inconsistency regarding Israel highlights earlier discrepancies in other political contexts.......

Erdogan's office responded: "Erdogan told Benyamin Netanyahu that he valued the centuries-long strong friendship and cooperation between the Turkish and Jewish nations." According to Netanyahu, the apology over the "operational mistakes" had everything to do with the need to share intelligence over Syria between both of the countries' militaries. To balance out Turkey's hurried retreat to its old political foreign policy, Erdogan is reportedly planning to visit Gaza in April......"

Wednesday, April 3, 2013

Watch Jon Stewart mock Egyptian President Morsi for arresting famous satirist Bassem Youssef

ماذا 'يطبخ' عباس في الاردن؟

ماذا 'يطبخ' عباس في الاردن؟
 عبد الباري عطوان 

"فاجأنا الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالطيران الى العاصمة الاردنية عمان وتوقيع اتفاق ينص على ان العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني هو صاحب الوصاية على الاراضي المقدسة في القدس المحتلة، وله الحق في بذل جميع الجهود القانونية للحفاظ عليها، خصوصا المسجد الاقصى.
عندما نقول فاجأنا فاننا نقصد ان هذا الاتفاق الذي جرى توقيعه في غرفة مغلقة وبحضور الزعيمين وبعض المقربين منهما، لم يتم الاعلان عنه، او شرحه، او اطلاع البرلمانين الاردني والفلسطيني على نصوصه.
الشيء الوحيد الذي نطق به الرئيس عباس حول هذا الاتفاق هو قوله انه تكريس لما هو قائم فعلا.. كلام جميل.. فاذا كان الحال كذلك فلماذا توقيع هذا 'الاتفاق التاريخي' الآن، وبعد زيارة سرية لبنيامين نتنياهو الى عمان، واخرى علنية للرئيس الامريكي باراك اوباما؟
من المؤكد ان هذا الاتفاق لم يكن وليد اللحظة، ومن المؤكد ايضا ان هناك لجانا قانونية وسياسية عكفت على اعداده في الاسابيع وربما الاشهر الماضية في سرية كاملة، ولذا فالسؤال هو لماذا اللجوء الى السرية، ولماذا لا تكون هناك شفافية ومصارحة لشعبي البلدين حول كل ما هو مطروح للتداول، خاصة في مسألة على هذه الدرجة من الخطورة.
الاعتراض ليس هنا على الوصاية الهاشمية على الاماكن المقدسة، ولا على حق العاهل الاردني ببذل جميع الجهود القانونية للحفاظ عليها، وانما على مبدأ اقدام الرئيس عباس المنتهية رئاسته قانونيا منذ اكثر من ثلاثة اعوام، بالتفرد في توقيع اتفاقات نيابة عن الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، ودون الرجوع الى اي مؤسسة شرعية فلسطينية، او التشاور مع شركائه في الوطن والنضال من اجل استرجاعه، ونحن نتحدث هنا عن فصائل الثورة الفلسطينية ابتداء من حركتي 'حماس' والجهاد الاسلامي وانتهاء بالجبهتين الشعبية والديمقراطية؟
اننا نخشى، وعلى ضوء توقيع هذا الاتفاق التاريخي حول الوصاية على الاماكن المقدسة، ان يقوم الرئيس عباس بتوقيع اتفاقات اخرى مع اسرائيل يفاجئ بها الشعب الفلسطيني بالطريقة نفسها، ويقدم من خلالها تنازلات خطيرة للاسرائيليين.
ما جعلنا نضع ايدينا على قلوبنا ونحذر من اي مفاجآت انفرادية خطيرة من هذا الطراز، ان مفاوضات 'السلام' بين حكومة نتنياهو والسلطة الفلسطينية باتت وشيكة، وان هناك احاديث تتردد في كواليس واشنطن ورام الله والقدس المحتلة، عن افكار امريكية جديدة سيحملها جون كيري وزير الخارجية الامريكي اثناء زيارته المقبلة للمنطقة.
' ' '
هناك عدة تفسيرات لهـــــذا الاتفاق، والطريقــة التي جرى من خلالها سلقه على عجل، وبصورة اذهلت الكثيرين في الجانبين الاردني والفلسطيني:
* الاول: ضعف الرئيس الفلسطيني محمود عباس المتزايد ورغبته في تصدير الازمة الى الاردن وعاهلها.
* الثاني: ان يأتي هذا الاتفاق خطوة مهمة وتمهيدية للفيدرالية بين الضفة الغربية والاردن، تحت ذريعة تحول فلسطين الى دولة على الورق، وفق توصية الجمعية العامة للامم المتحدة التي صدرت قبل ثلاثة اشهر.
* الثالث: وجود توجه امريكي ـ اسرائيلي ـ اوروبي بحصر قضية القدس المحتلة في الولاية على الاماكن المقدسة، والمسجد الاقصى على وجه الخصوص، والتخلي عن السيادة عن الاراضي والاحياء الاخرى التي تقع في اطار قانون 'الضم' الاسرائيلي.
ليس لدينا معلومات عن طبيعة 'الطبخة' التي تتم حاليا في الغرف المغلقة، على ايدي طهاة عرب واسرائيليين وامريكان، ولكن من حقنا ان نؤمن بالنظرية التآمرية بعد ان رأينا كيف جرت 'فبركة' الادارة الامريكية للاسباب لغزو العراق، والفرنسية للدوافع لتدخل الناتو في ليبيا، فلماذا لا تتكرر المؤامرة نفسها في فلسطين، خاصة ان زعيم الطهاة في هذه المؤامرة الجديدة هو توني بلير مبعوث السلام الدولي، واحد اكبر 'المفبركين' لاكاذيب غزو العراق؟
اذا كانت هناك توجهات فعلية لاقامة كونفيــــدرالية بين الاردن وفلسطين، فهذا امر طيب شريطة ان تتحرر الارض الفلسطينية اولا، والقدس المحتلة في صلبها، وان تقام دولة فلسطينية ذات سيادة مطلقة وغير منقوصة على هذه الاراضي، ثم بعد ذلك، وهذا هو الاهم، ان تحظى هذه الكونفيدرالية بموافقة الشعبين الاردني والفلسطيني من خلال استفتاء عام وشفاف.
الرئيس عباس ليس مخولا من الشعب الفلسطيني بتوقيع اتفاقات نيابة عنه، ودون الحصول على موافقته ومؤسساته قبل هذا التوقيع وليس بعده، كما انه ليس مخولا للدخول في مفاوضات جديدة مع الاسرائيليين للوصول الى اتفاق، دون تفويض كامل من الشعب الفلسطيني ومؤسساته المنتخبة، والمجلس الوطني الفلسطيني على رأسها، وبمشاركة كل الفصائل وممثلي المجتمع المدني الفلسطيني المنتخبين ايضا.
نستغرب هذا الصمت من الفصائل الفلسطينية الاخرى على هذا التفرد من قبل الرئيس عباس بالقرار الفلسطيني وتوقيع اتفاقات دون الرجوع اليها، او الى المرجعيات الشرعية الوطنية الفلسطينية.
' ' '
نستغرب بالذات صمت حركة 'حماس'، والمسؤولين فيها، وعدم قول كلمتهم في هذا الخصوص، خاصة ان المفاوضات باتت على الابواب، اللهم الا اذا كان هذا الصمت هو علامة القبول.
الشعب الفلسطيني شعب وحدوي، وقضيته هي مسؤولية كل العرب والمسلمين، وتحرير مقدساته من الاحتلال الاسرائيلي وعمليات التهويد المتغولة لها، هي كذلك ايضا، ولكن علينا ان نتذكر دائما وابدا ان الاقصى تحت الاحتلال الاسرائيلي، واستعادته للسيادتين العربية والاسلامية لا تحتاج الى اتفاقات تاريخية، فلنحرر هذه الاراضي ومقدساتها اولا، ثم بعد ذلك لن يختلف احد حول الوصاية الهاشمية عليها.
مشكلتنا، او بالاحرى مصيبتنا، تكمن في هذه السلطة الفلسطينية التي لا تريد ان تقدم على خطوة جدية للضغوط على الاسرائيليين، وتمنع الشعب الفلسطيني، بل تتعهد بمنعه، من الاقدام على اي انتفاضة لاعادة قضية الاحتلال والظلم الاسرائيلي الى قمة الاهتمامين العربي والاسلامي الى جانب الاهتمام العالمي.
الرئيس عباس لا يجب ان يتجه الى الشرق في تحركاته، وانما الى الغرب لمقارعة الاحتلال، وجعله احتلالا مكلفا جدا لاصحابه وان يدرك اننا في عصر الربيع العربي، والثورات ضد الانظمة الديكتاتورية التي تضطهد شعوبها وتحتقرها، وتتحدث باسمها، وتتفرد بالقرارات دون اي اعتبار لها، او احترام لرأيها.

Real News Video: Palestinians reacted to Israel's apology to Turkey over flotilla deaths

Hamas welcomed Israel's apology, with some political experts saying the rapprochement came following the developments in Syria which are the primary reason behind all long awaited apology

More at The Real News

Syria's ancient oasis city of Palmyra threatened in fighting

"(Reuters) - The millenia-old oasis city of Palmyra is being damaged in clashes between Syrian President Bashar al-Assad's forces and rebels fighting for his overthrow in the midst of the precious archaeological site, a resident said on Wednesday.
Shaky amateur footage filmed by the resident shows the facade of the first century Temple of Baal with a large circle where a mortar bomb has blasted the sandstone. The columns of the great colonnade that extends from the temple have been chipped by shrapnel. (here)......"

Tunisia and Egypt need the Arab revolutions to spread

Conflict over religion and identity risks diverting attention from the battle for social justice and national independence

".....How far the Arab revolutions will go – and whether they deliver to their people or lapse back into western clientalism – evidently isn't settled. It will depend on social pressure at home, but also whether they reach the western-backed autocracies now trying to control the process. But one thing is clear: the further democratisation spreads, the greater the chance the Arabs can take control of their own future."

Tuesday, April 2, 2013

Who are the Muslim Brotherhood?

The Arab Spring gave the Muslim Brotherhood and its affiliates the chance to play vital roles in the Egyptian, Tunisian and Libyan revolutions. But now the organisation has itself become the target of violent protests. So, who are these men and how did they get where they are?

"........The charge sheet against the Ikhwan – as the organisation is known in Arabic – is long. But if it was melted down to a single criticism, it might be this: democracy does not end at the ballot box – and yet the Brotherhood and its affiliates behave as if it does.

In particular, the opposition is furious at how – in an act seen as that of a dictator – Morsi awarded himself sweeping powers in November to ram through a deeply controversial new constitution. The document had been drawn up by a committee dominated by allies of the Brotherhood. It is felt to be ambiguous about free speech, women's rights, and minorities, while paving the way for an Islamic state.
At a time when a polarised Egypt urgently needs to build political consensus, Morsi has also been criticised for appointing allies to key positions within the Egyptian administrative hierarchy. "The general concern," explains Khaled Fahmy, head of history at the American University in Cairo, "is about the Ikhwanisation of the state."......."

Real News Video: Israel's New Generation of Racists

Incidents of discrimination have doubled each year since 2008 and increasingly perpetrated by youth

More at The Real News

Syrian rebel fighters blast Muslim Brotherhood for 'delaying victory'

The National

"ANTAKYA, TURKEY // Syrian rebel fighters have accused the Muslim Brotherhood of undermining the revolt against Bashar Al Assad and trying to dictate opposition politics.

Rebel officers said the Brotherhood was putting narrow factional politicking over the broad interests of the revolt.
"We hold you responsible for delaying victory of the revolution and the fragmentation of the opposition," the Joint Command of the Free Syrian Army said in an open letter to the Muslim Brotherhood.
There was a "deep confrontation" within the opposition between the Muslim Brotherhood and other secular, national and military factions, the FSA said.

Anti-Brotherhood sentiments, particularly in Damascus, were running high, the FSA warned, with growing anger at efforts by the group to control military and humanitarian relief efforts administered by the Syrian National Coalition, the opposition bloc given Syria's seat in the Arab League at a summit last week.
A significant majority of its members are directly or indirectly allied to the Muslim Brotherhood, much to the dismay of other rebel factions who say the group's representation in the SNC political chambers vastly outweighs its street presence inside Syria......"

Egypt: From Bad to Worse, by Emad Hajjaj

Games the US Plays

The Guardian

The US’s reluctance to arm the Syrian rebels or get involved in the conflict directly is partly due to America’s wish not to upset Iran at a critical time in nuclear negotiations, Javier Solana, the former EU foreign policy chief, has said.


The US’s reluctance to arm the Syrian rebels or get involved in the conflict directly is partly due to America’s wish not to upset Iran at a critical time in nuclear negotiations, Javier Solana, the former EU foreign policy chief, said yesterday:
I think that the United States has not taken a more active role in Syria from the beginning because they didn't want to disturb the possibility, to give them space, to negotiate with Iran. They probably knew that getting very engaged against Assad, engaged even militarily, could contribute to a break in the potential negotiations with Tehran.
Solana was one of the negotiators with Iran until 2009.
James F Jeffrey, a former US ambassador to Iraq, agreed, telling the Associated Press:
Resolving the nuclear impasse with Iran is the biggest challenge this year in the Middle East, and that requires careful handling of not only Iran, but Russia and China. Decisions on Syria and other international questions certainly will be taken in this context......"

Leading Palestinians to the Dark Ages: Hamas to ban men teaching at girls' schools

Critics of new measures say Islamist movement ruling the Gaza Strip is trying to force its ideology on society
New rules from the education ministry of the Islamist Hamas movement ruling the Gaza Strip will bar men from teaching at girls' schools and mandate separate classes for boys and girls from the age of nine.
The law, published on Monday, would go into effect in the next school year and apply throughout the coastal enclave, including in private, Christian-led and United Nations schools.
Critics of the new measures say the Islamist movement is trying to force its ideology on society, but proponents say they merely want to codify conservative Palestinian values into law......."

Stewart mocks Morsi over Bassem Youssef arrest

Daily Show's Jon Stewart slams President Morsi for clamping down on freedom of speech after Bassem Youssef arrested 

Ahram Online

"Top US satirist Jon Stewart has dedicated a section of his Daily Show to condemning and mocking President Mohamed Morsi over the arrest of Bassem Youssef.

The prosecutor-general issued an arrest warrant against TV satirist Bassem Youssef on Saturday after complaints were made against him for allegedly insulting the president, denigrating Islam and spreading false news with the aim of disrupting public order.
Youssef was released on bail of LE15,000 ($2,142).

Stewart mocked President Morsi for targeting media figures and activists instead of dealing with Egypt's growing economic and social problems.

The deteriorating economy, crumbling infrastructure and rising levels of sexual harassment were amongst the things President Morsi should be focusing on, Stewart said.

Stewart wondered what would happen to him if insulting the president was illegal in the US.
"Making fun of the president's hats and less than fluent English? That was my entire career for eight years ... that is all I did," he said, showing a picture of himself wearing a cowboy hat and mocking George W. Bush.
Stewart played a video showing President Morsi describing Jews as the descendants of apes and pigs in order to highlight the weakness and hypocrisy of the accusations against Youssef.
"There are two things he [Youssef] loves with his heart: Egypt and Islam ... He loves Egypt so much even though some crazy guy is threatening to arrest him," Stewart said.
"By the way, without Bassem and all those journalists and bloggers and brave protesters who took to Tahrir Square to voice descent, you, President Morsi, would not have been in a position to repress them," he added.
Youssef appeared on The Daily Show with John Stewart in June last year and has acknowledged that Stewart is an inspiration for his own El Barnameg TV show."

Monday, April 1, 2013

الإعلام يتداعى الياس خوري

الإعلام يتداعى
 الياس خوري

"لا شك ان تأسيس محطة 'الجزيرة' القطرية كان ثورة اعلامية كبرى في العالم العربي. فقد نشأت 'الجزيرة' في لحظة انهيار الاعلام في مركزيه في المشرق العربي: مصر في الكوما المباركية التي اخرجتها من اللعبة، ولبنان تحت الهيمنة السورية، التي حولت اعلامه الى كانتونات طائفية.
جاءت الثورة الاعلامية من حيث لم يتوقعها احد، فبعد تراجع الصحافة اللبنانية، وعجز اللبنانيين والمصريين عن التفاعل مع الثورة الاعلامية التي صنعتها الاقمار الصناعية، ولد الاعلام الخليجي، بحلة ليبرالية، وبمهنية عالية مقتبسة عن مهنية ال'بي بي سي'، وبنبرة سياسية لم يألفها احد.
بدت المسألة في البداية اشبه بالاعجوبة، ونجحت هذه الاعجوبة في فرض ايقاعاتها. صار للعرب 'سي ان ان' خاصة بهم، وعمت نفحة طازجة من الحرية . وبعد 'الجزيرة' ولدت 'العربية'، واستطاعت المحطتان احتكار الاعلام السياسي في العالم العربي، وخصوصا بعد الفورة الاعلامية التي صاحبت انطلاق الثورات العربية.
ورثت الفضائيتان الدور الذي لعبته إذاعة 'صوت العرب' في زمن مضى، لكنهما كانتا صوتا بدون وهج الناصرية ومشروعها السياسي. وبدا ان هذا الاعلام لا هدف له سوى ادخال العرب في الحداثة وفتح الباب امام اعلام ديموقراطي يتخطى الممنوعات التي فرضتها الأنظمة الديكتاتورية من جهة، والاعلام الامريكي المسيطر من جهة ثانية.
لكن سرعان ما بدأ هذا الوهم في التراجع، عبر بروز نبرة اسلاموية واضحة، وعبر مجموعة من البرامج السياسية-الدينية التي احتلت الشاشة. وهنا برز الدور الخاص الذي يلعبه الشيخ القرضاوي، بفتاويه السياسية والدينية، وتأكد ان البراءة 'الديموقراطية' كانت تخفي مشروعاً غير واضح المعالم، يقوم ببناء تحالف اسلاموي جديد مع الولايات المتحدة، عبر تخطي الآثار السلبية الناجمة عن احداث 11 ايلول/سبتمبر، الدموية.
غير ان هذه النبرة الاسلاموية لم تؤثر على شغف الجمهور العربي بهذا الاعلام الجديد، لأن هذا الجمهور كان محروما من الاعلام، في ظل هيمنة اعلام ديكتاتوري غبي وسخيف على مجمل شاشات الأنظمة العربية. فتغاضى عن النبرة الاسلاموية، لأنه وجد اصواتا ليبرالية ايضا، ومواقف داعمة للمقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي.
كان لا بد من انفجار الثورات العربية، كي تبدأ الأمور في اتخاذ اشكالها الواضحة. ولعل الثورة السورية بكل التعقيدات التي تحيط بها، شكلت مدخل هذا الانكشاف، الذي سوف يتبلور ايضا في الصراعات المصرية التي تدور بعد تفرّد 'الاخوان' بالسلطة.
لم يكتف النظام الاستبدادي في سورية بمنع الاعلام المستقل من دخول البلاد، معتقداً انه يستطيع من خلال ذلك حجب حقيقة الثورة الشعبية الكبرى التي عمت المدن والارياف، بل حاول منذ البداية تعهير الاعلام، وفبركة اعلام كاذب في مواجهة الاعلام البدائي الذي صنعه المناضلون السوريوين من خلال كاميرات هواتفهم النقاّلة، وعبر الفيسبوك. ونجاح نظام الاستبداد في سورية انتج بلبلة اعلامية، ما لبثت ان عمت، بحيث اضاع المشاهد القدرة على اكتشاف الحقيقة، بل وبدت الحقيقة وكأنها الضحية الأولى لهذه البلبلة.
وسرعان ما بدأت الأوراق تنكشف، وبدا ان المشروع القطري في 'الجزيرة' هو تسييد الاسلاميين ودعم الاخوان في كل مكان. بينما ساد الارتباك الاعلام السعودي، بسبب العداء التقليدي بين الاخوان والوهابية من جهة، وبسبب عدم قدرة التيارات السلفية التي تدعمها المملكة السعودية على تشكيل بديل سياسي للتيارات الاخوانية والليبرالية واليسارية، من جهة ثانية.
ولكن ما هي المشكلة؟ لماذا لا يحق ل 'الجزيرة'، ان تكون 'صوت العرب' الجديد، او ل 'العربية' ان تكون صوت الدفاع عن الديموقراطية؟
المشكلة تكمن في مسألتين:
الأولى ان هدف الشعب الذي احتل الشوارع والساحات في العالم العربي هو الحرية والديموقراطية، ولا أظن ان احدا يصدّق ان دولا لا تزال تُحكم بمنطق عدم وجود دستور مكتوب، تستطيع ان تكون قيادة للثورة الديموقراطية!والثانية هي ان لا قطر ولا السعودية تستطيع ان تكون قطبا وحاضنا لمشروع ثوري جديد مهما كانت هويته. فأنظمة الخليج المحافظة جدا، والتي تقوم سلطتها السياسية على تراتبية دقيقة لا يمكن المس بها، وعلى سلطة فقهية لا يمكن زحزحتها، لا تستطيع ان تقدم نموذجا للشعوب العربية، التي كسرت طوق الاستبداد بحثا عن افق ديموقراطي ووطني.
وقد برز الخلاف بين المشروع الاخواني الذي تدعمه قطر وبين المشروع السعودي الداعي الى الاستقرار ابان الثورة المصرية، حيث حافظ الدعم السعودي لحسني مبارك على موقفه حتى النهاية. اما التلاقي اليوم فقد بدأ بسبب الرعب الذي اصاب الجميع من انتفاضة البحرين، وفي الحساب الجيوسياسي، الذي اعتبر اسقاط الاسد جزءا من الحرب التي تُخاض ضد ايران الخمينية.
ماذا يعني هذا الكلام؟
هل يعني ان علينا، خوفا من النفوذ الخليجي المتنامي، ان نعيد النظر في تقييمنا للثورة السورية؟
الثورة السورية يجب ان تُقرأ اولا بوصفها ثورة شعب ضد الاستبداد والنهب واستباحة الوطن والمواطن. وهي ثورة صنعها السوريون وحدههم، بلا اي دعم خارجي في البداية. فالدعم الخارجي سواء أكان سياسيا او ماليا او اعلاميا او تسليحيا، لا يصنع ثورة. وهذا ما يجب ان تعيه اطياف المعارضة السياسية، كما عليها ان تعي أن الداخل هو المقياس الوحيد، وان صراعات السلطة والتفرد والنفوذ ليست اليوم سوى معيقات اضافية وادوات تطيل في عمر النظام المحتضر.
هذا لا يعني ان لا تستفيد الثورة من الدعم الممكن سواء أكان عربيا او دوليا، لكن عليها ان تعرف أن سورية هي قلب المنطقة، وان عليها ان تتصرف بوصفها ممثلا لشعب اعطى المنطقة والعالم نموذجا لا مثيل له في الصمود والمقاومة.اما مسألة تداعي الاعلام العربي وتهافته، فتطرح سؤالا ليس على الاعلام وحده بل على المبنى الثقافي العربي برمته، الذي عليه ان يواكب النبض الثوري العربي، ويعيد صوغ نفسه في مراكزه الكبرى اي في مصر وسورية وتونس. هنا يكمن التحدي الذي اذا لم تستطع النخب الديموقراطية صوغ اجوبة عليه، فإنها تكون في صدد اضاعة اكبر فرصة ثقافية عربية منذ عصر النهضة.

Al-Jazeera Video: Empire - Diplomacy, Obama and the Middle East

Hosted by Marwan Bishara

Al-Jazeera Video: World plans for a post-Assad Syria

"Aljazeera has learned that the United Nations is now considering all options, including a peacekeeping force, as part of its plan if Syria's government falls. The UN always anticipated playing a humanitarian role. But now it concedes it may have to go beyond that - as most countries have shown little interest in getting involved. Aljazeera's Diplomatic editor James Bays has our exclusive report."

Sunday, March 31, 2013

الجيش الحر وأطراف معارضة تشن هجوما عنيفا على "أخوان" سورية والجماعة تنفي سيطرتها على الائتلاف


الجيش الحر وأطراف معارضة تشن هجوما عنيفا على "أخوان" سورية والجماعة تنفي سيطرتها على الائتلاف

"لندن ـ "القدس العربي ـ من احمد المصري ـ شنت القيادة المشتركة للجيش السوري الحر وقيادات من المعارضة السورية هجوما عنيفا ضد جماعة الاخوان المسلمين بسورية، محملة الجماعة مسؤولية تأخر انتصار الثورة وتشرذم المعارضة، واتهمتها باقصاء معظم الأطياف السورية.
وقالت القيادة المشتركة في رسالة مفتوحة وجهتها لجماعة "الاخوان المسلمين" السورية وزعت ادارة الاعلام للقيادة المشتركة ومقرها باريس نسخة منها ان "هناك صداما عميقا وكبيرا بينكم وبين مجمل القوى المدنية والثورية والوطنية والعسكرية والسياسية أيضا، وقد سئمنا من تدخلاتكم".

وأضافت ان "بياننا الأخير لم يصدر الا بعد ان طفح الكيل في العديد من المدن السورية وعلى رأسها دمشق وريفها من تصرفات وسلوكيات الجماعة منذ بداية الثورة وحتى الآن وبشكل خاص الهيمنة والسيطرة على المجلس الوطني ومن ثم الائتلاف والهيمنة ومحاولات الهيمنة على الشؤون والقضايا الاغاثية والعسكرية فالقلوب أصبحت ممتلئة أكثر مما تظنون وتعتقدون، وهذا ستكون له تداعيات سيئة للغاية على الثورة وسورية الوطن وعلى مستقبل الجماعة في علاقتها مع الناس فلا يحق لكم الركوب على الثورة أو قيادتها أو محاولات التحكم بها ونحن الآن في مرحلة مفصلية سيترتب عليها الكثير من الأشياء".

وتابعت قائلة - في رسالتها "ان هناك حالة احتقان لدى أغلب الأطياف السياسية والمدنية والثورية على الأرض وفي الخارج من تصرفاتكم وأساليبكم وعمليات الاقصاء والتهميش المبرمج فالثورة ليست ثورتكم ولم تصنعوها بل ثورة الأفراد الذين يدفعون دماءهم وحياتهم وأمنهم واستقرارهم وأرزاقهم".

وتابعت "الكل يعلم تماما كيف تم تشكيل المجلس الوطني وكيف تم انتقاء أعضائه وكيف منحت صفة شخصية وطنية للبعض الآخر بمعنى تغيير طرابيش لكن الرأس واحد وهذا أمر مرفوض، فلستم من يقرر صكوك الوطنية لأحد فالجميع في سلة واحدة فلا تتشاطروا وتتذاكوا على الناس فهم ليسوا بحمقى ولا يحبون من يستغبيهم وأعتقد ان مثل هذه السلوكيات السالفة لا تقل سوءاً عن الشرك بالله ونظن أنكم تؤمنون بالله وباليوم الآخر" حسب الرسالة.

وذكرت القيادة المشتركة في رسالتها "ان التركيبة السكانية والدينية والمذهبية لسورية لا تسمح ولن تسمح بالأساس لهيمنة جماعتكم على الثورة الآن أو السياسة السورية في المرحلة الانتقالية ومن ثم الديموقراطية ونعلمكم ان برنامجكم السياسي والصدق والاخلاص هو الميزان الوحيد لمستقبلكم في سورية الجديدة".

وقالت "هناك حالة انزعاج كبيرة من تحركاتكم التراكمية والمستمرة حتى الآن وبدأت منذ فترة طويلة في الولايات المتحدة ومن التفاهمات التي تعقدونها على حساب باقي أطراف المعادلة الوطنية والسياسية"، مضيفة "هناك الكثير من الأطراف تحملكم مسؤولية تأخر انتصار الثورة".

وأضافت القيادة المشتركة ان "الجميع يعلم موقف جماعتكم من النظام قبل الثورة وتجميد معارضتكم له حتى أيام قليلة قبل انطلاق الثورة فمن كانت له هذه المواقف الانبطاحية أمام النظام لا يوزع صكوك الوطنية والعمل الثوري على أحد" حسب الرسالة.

واستطردت القيادة المشتركة في رسالتها قائلة "ان الجميع يعلم كيف ركبتم المجالس المحلية والعشرات من التنسيقيات والهيئات والأشكال بألوان مختلفة لكنها في النهاية تصب في بئركم العميق ونعلم كيف وصلت ملايين الدولارات والتبرعات والهبات من الدول ومن الأفراد والتي تعتبر أموالا عامة من أموال الشعب السوري والتي سيحاسب الناس كيف صرفت ولمن وكيف؟ ونعرف كيف يتم تلميع أشخاص وتقديم أشخاص أو تأخيرهم واستبعادهم".

وأضافت ان "الجميع يمكن ان يقبل بكم بحجمكم الطبيعي مثلكم مثل أي طرف سياسي معارض للنظام وشريك يعرف حدوده في العملية السياسية والمشروع الوطني الذي يجب ان يضم كل أبناء الوطن دون أي تمييز أو تهميش أو اقصاء أو استبعاد وأنتم شركاؤنا في المشروع الوطني ان أردتم ويدنا وقلوبنا وعقولنا مفتوحة على العمل الجماعي والشراكة الوطنية".

وأكدت أنه "وبناء على احتقان الشارع ضدكم بأن حكومة غسان هيتو لن ترى النور لأن الجميع يعلم كيف تم اختياره وفرضه من طرفكم بمسرحية اعلامية ساذجة فالشارع سيسقط هذه الحكومة حتى ولو كانت دول العالم كلها تريده لا أحد يفرض على الشارع السوري خياراته".

واختتمت القيادة المشتركة قائلة "ان الشام وأهلها يقفون صفا واحدا ضدكم نتيجة تصرفاتكم ولمداواة كل الجروح عن الأخطاء الكبيرة والفاحشة التي مارستها جماعتكم منذ بداية الثورة وحتى الآن ممكنة ويمكن ان تبدأ باعلان حسن النوايا عبر التوسيع الفوري وغير المشروط والآن للائتلاف الوطني ودون أي تدخل مباشر أو غير مباشر من جماعتكم والشفافية بكل شيء".

وفي معرض رد الجماعة على بيان القيادة المشتركة للجيش الحر اكد رئيس المكتب الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين في سورية عمر مشوّح، إنّ البيان الذي نُسب للقيادة المشتركة للجيش السوري الحر، والذي حمل اتّهامات عدّة لجماعة الإخوان، لا يمثّل وجهة نظر قيادة الجيش الحرّ، مشيراً أنّ جماعة الإخوان على اتّصال مباشر معها على مدار الساعة.

وأضاف مشوّح أنّ الاتّهامات التي ساقها فهد المصري في بيانه بحقّ جماعة الإخوان المسلمين لا أدلّة عليها، وأنّ هذه الإساءات وغيرها تمثّل حلقة من سلسلة الإساءات للجماعة والنيل منها، تقودها أطراف عدّة، منها نظام الأسد وبعض الدول العربية والإقليمية.

وقال مشوّح إنّ كلّ هذه الأسماء التي تحاول النيل من الجماعة تعمل ضمن خطّة واضحة وممنهجة للنيل من الجماعة وسمعتها. مضيفاً “أنصح هذه الأسماء بالحفاظ على استقلالية قرارهم، والحفاظ عليه دون المساس بالجماعة ورموزها ومشروعها، نحن جزء كبير من الشعب ومحاولات النيل منّا لن تأتي لكم بخير”.

وأضاف "نربأ بالمصري وغيره النيل من الجماعة والإساءة لها، وهو لا يمثّل شيئاً وكلّ تسمياته التي ذيّل بها بيانه لا قيمة لها".

وفنّد مشوح اتّهامات المصري، قائلاً إنّ الجماعة لا علاقة لها باستقالة معاذ الخطيب من رئاسة الائتلاف الوطني، أو الخلافات في الائتلاف، مبيّناً أنّ الخطيب سبق وأن صرّح بذلك، وقال إنّ سبب استقالته هي تخاذل العالم عن وعوده التي التزم بها لنصرة الشعب السوري.
وبشأن اختيار غسان هيتو رئيساً للحكومة المؤقتة، نفى مشوّح أن يكون الإخوان وراء ذلك الاختيار، موضحاً أنّ اختياره كان وفق استراتيجية التوافق داخل الائتلاف.

وبخصوص اتهامات الإخوان بالهيمنة، أوضح مشوّح أنّهم لا يمثلون في المجلس الوطني والائتلاف إلا ما نسبته عشرة بالمئة وأقل. مضيفاً "إن كان نصيب الآخرين أقلّ فهو بسبب ضعفهم لا جشعنا".

أمّا بشأن الاتّهام بعمل جماعة الإخوان على إسقاط الدولة، فأجاب مشوح أنّ الإخوان منذ بداية الثورة كانوا حريصين على حماية الشعب والوطن والمؤسسات، والعمل للحفاظ عليها. موضحاً أنّهم لا يريدون غير إسقاط النظام دون النيل من المؤسّسات، بل يعملون على حمايتها.

وقال إنّ كلّ ما يجري من محاولات للنيل من الجماعة، هو مخطط فاشل وسخيف يحاول عرقلة مسار الثورة. مضيفاً أنّ كلً من يتواطئ مع هذا المخطّط سيكون عليه علامة استفهام حول مواقفه البعيدة عن التحالف الوطني.

و تدعو بعض قوى المعارضة رئيس الحكومة المؤقتة غسان هيتو بـ"مرشح قطر".
وجمد عدد من المعارضين البارزين عضويتهم في الائتلاف و استقال رئيسه بعد انتخاب.

ورفض حوالي سبعين معارضا سورية في بيان ارسل الى القمة العربية الأخيرة في الدوحة "السيطرة الاستبعادية" التي يمارسها احد تيارات الائتلاف، في اشارة واضحة الى جماعة الاخوان المسلمين.

و في شأن متصل، اتهم مالك قناة "أورينت" المعارضة قيادات الأخوان المسلمين بتكفير معارضيها، متهما الجماعة بـ" جعل الدين ثوبا خالصا لهم فقط ! ومن مواقفهم السياسية مواقف ربانية الاهية مقدسة".

و أضاف غسان عبود على صفحته في موقع الفيس بوك أن "الديمقراطية في أن تنتقد غيرهم ! فاعرف أين تضع خياراتك. من الغلو والتطرف...".

إلى ذلك، أوضح شلال كدو، عضو المجلس الوطني الكردي والقيادي في حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سورية، تشتت المعارضة و عدم انضمامهم للمجلس الوطني و الائتلاف يعود إلى خلاف ايديولوجي وسياسي وثقافي بين الأكراد و جماعة الاخوان.

و بين أن جماعة الإخوان المسلمين يتبعون سياسة انكارية بحق الأكراد، وبحق مكونات أخرى، ويهدفون إلى السيطرة على السلطة ليس الا، وبالتالي يسعون من خلال الثورة إلى استبدال نظام شمولي بعثي بآخر شمولي إسلاموي، في حين أن الأكراد لا يرضون بأقل من نظام ديمقراطي تعددي برلماني فيدرالي في سورية المستقبل، على حد وصفه.

وأضاف: "ايديولوجية الإخوان قائمة على الغاء الآخر المختلف سياسيًا وثقافيًا واثنيًا وطائفيًا، وعلى صهره في بوتقة العروبة والاسلام، الامر الذي يرفضه الأكراد جملة وتفصيلًا لأنه يناقض ثقافتهم السياسية والانسانية".

Al-Jazeera Video:Syria citizen journalists target opposition

"Syria's opposition is made of many groups with different agendas - some call it democracy in the making, others say the new reality in rebel-held areas has its own set of problems. Citizen journalists who used to report on abuses carried out by President Bashar al-Assad now cover issues emerging in 'liberated' areas: guns, lawlessness, theft, kidnapping and lack of services. Al Jazeera's Zeina Khodr reports from Aleppo."

Al-Jazeera Video: Egypt issues arrest warrant for satirist

Al-Jazeera Video: حديث الثورة/ تسليح المعارضة السورية

Real News Video: Shutting Down Critique of Israel on Campus

Michael Ratner: Regulations against hate speech used to close down criticism of Israeli occupation - 

More at The Real News

Egypt's top prosecutor orders arrest of hit TV satirist

Critics damn move against Bassem Youssef, Egypt's Jon Stewart, whose show, al-Bernameg, gets over 30 million viewers

"Egypt's top prosecutor has ordered the arrest of the Middle East's most popular TV satirist for allegedly insulting both Islam and the Egyptian president.
The case has heightened concerns about the future of free speech in Egypt, as it comes only a day after nine opposition activists and four lawyers were arrested in Alexandria – and less than a week after five prominent activists were cited for encouraging protests against theMuslim Brotherhood, whose affiliates lead Egypt's government.
Bassem Youssef, who is known as Egypt's Jon Stewart, rose to prominence following the country's 2011 uprising. His show attracts over 30 million viewers across the Middle East, has previously been sued several times by private individuals. But this is the first time that the prosecutor general, Talaat Abdallah, has followed up one of their complaints with legal action – a deeply symbolic gesture that suggests the Islamist-led regime of Mohamed Morsi is now prepared to take a more authoritarian stance against its critics.
Youssef's show, al-Bernameg, critiques both fundamentalist clerics and Morsi – whose face Youssef once controversially projected on to a pillow – and is seen as a triumph for free speech in the post-Mubarak era.
But that rosy view has been rocked by the prosecutor's intervention, the significance of which was forewarned earlier this month in an interview with the Guardian, when Youssef ominously said: "You can't prevent people from suing us. The tipping point would be if these law suits are activated by the attorney general."
This weekend that tipping point arrived, and it was received furiously by the government's opponents.
"Pathetic efforts to smother dissent and intimidate media is a sign of a shaky regime and a bunker mentality," tweeted Mohamed ElBaradei, the leader of Egypt's main opposition coalition.
Youssef's arrest is doubly concerning for Egypt's disparate opposition because it comes so soon after Abdallah also accused five anti-Brotherhood activists of using social media to incite violence against the Muslim Brotherhood. But in their most recent tweets, some of the activists were actively critical of violence. This has prompted fears that their arrest was a politically motivated ruse to crack down on prominent critics of the government.
Abdallah's actions also renewed concerns about Egypt's "Brotherhoodisation", a term used by critics of the regime to imply that the Muslim Brotherhood has used its influence to appoint its allies to administrative positions whose roles are meant to be politically neutral. Abdallah himself has long been considered such a politicised appointment, after Morsi controversially circumvented constitutional protocol to promote him in November. Abdallah's decision to arrest the activists and Youssef adds to this impression, particularly as it immediately followed a promise by Morsi to punish those who had incited violence against the Brotherhood. To add to the mess, a judge this weekruled that Abdallah's appointment was illegal – but Abdallah himself refused to stand down."

Bassem Youssef arrives at court in satirical style

Egyptian satirist Bassem Youssef arrives at High Court wearing outsized version of hat worn by President Morsi in Pakistan university ceremony; rejects claims he 'insulted' president and Islam on TV show


"Renowned TV satirist Bassem Youssef arrived at Egypt's High Court on Sunday morning in response to an arrest warrant submitted by the country's top prosecutor.

Youssef turned up at the court wearing an outsized version of the hat worn by President Morsi when he received an honorary doctorate from a university in Pakistan in early March.

The prosecutor-general ordered Youssef’s arrest on Saturday after a number of complaints were made against him for allegedly insulting President Mohamed Morsi, denigrating Islam and spreading false news with the aim of disrupting public order.

During a phone interview with popular TV anchor Lamees El-Hadidy on Saturday night, Bassem Youssef rejected the accusation that he had insulted Islam.

We are not the ones who insult religion, all we do is expose the channels that have misused religion and harmed it more than anyone else. If there is anyone who has insulted religion it is those who use Islam as a weapon for political reasons,” he said, adding that he is determined defy those who “have disfigured my religion [of Islam].”......."